• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حصتها السوقية انخفضت إلى 23% العام الماضي

تراجع مبيعات السيارات المحلية في السوق الصينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

ترجمة: حسونة الطيب

أوشكت مبيعات السيارات الصينية الصنع، على الانهيار في أكبر سوق للسيارات في العالم، ما أدى لاحتدام النقاش حول مدى ضرورة فتح القطاع بصورة أوسع أمام المستثمرين الأجانب.

وأعلن الاتحاد الصيني لصناع السيارات، عن تحقيق الموديلات المحلية الصنع لمبيعات تقدر بنحو 457 ألف سيارة خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، بتراجع قدره 21% عن الفترة نفسها من السنة الماضية. كما تراجعت حصتها السوقية من 27% نهاية السنة الماضية، إلى أقل من 23%.

وفي غضون ذلك، ارتفعت مبيعات السيارات الخصوصية بما فيها سيارات الدفع الرباعي في السوق الصينية في ذات الفترة بنحو 11,3% إلى 2,6 مليون، ما يؤكد حدة المنافسة في قطاع السيارات في البلاد. وتكاد الشراكات القائمة بين الشركات الصينية ونظيراتها الأجنبية الكبيرة العاملة في صناعة السيارات التي لا يسمح لها بالاستحواذ على أكثر من 50% من العمليات، تهيمن على قدر كبير من السوق.

ودار جدل واسع حول المقترحات التي تقدم بها عدد من مسؤولي الحكومة لزيادة سقف الاستثمارات الأجنبية، ما لذلك من أثر على مستقبل الموديلات الصينية التي عانت في سبيل منافسة الشركات الأجنبية والسيارات المستوردة. وتنفق الشركات الأجنبية بسخاء على عمليات البحث والتطوير، لإنتاج موديلات تتفق مع ذوق المستهلك الصيني، بينما لا تزال نظيراتها الصينية تعتمد على تقنيات قديمة لصناعة سيارات تناسب أسعارها الذين يقتنونها لأول مرة رغم مطالبتهم بجودة أفضل.

ويقول دونج يانج، سكرتير الاتحاد الصيني لصناع السيارات «يؤدي تخفيف القيود المفروضة على الاستثمارات الأجنبية، إلى قتل الموديلات الصينية الصنع في مهدها. ولا نطمح في تحديد السقف إلى الأبد، حيث نأمل في دخول موديلاتنا إلى ساحة المنافسة في غضون 10 سنوات. ونضع فتح القطاع بنسبة أكبر لهذه الاستثمارات، ضمن خطتنا للمدى الطويل، حتى تُتاح الفرصة أمام المنتجات المحلية لتحقيق المزيد من النمو». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا