• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ثلاثي يعشق هز الشباك

فاردي وكين ومارسيال.. نجوم «البريميرليج» في 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يناير 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

مع نهاية عام 2015، واستقبال 2016، أفردت صحيفة «ليكيب» الفرنسية مساحة كبيرة للحديث عن 3 لاعبين شكلوا «ظاهرة» في العام المنقضي في الدوري الانجليزي «البريميرليج» وكان عام 2015 أول ظهور قوي لهم.. وهؤلاء النجوم الثلاثة هم: الانجليزيان جيمي فاردي (ليستر سيتي) وهاري كين (توتنهام هوتسبير)، والفرنسي الصاعد الواعد أنتوني مارسيال (مانشستر يونايتد)..

وقالت الصحيفة، إن جيمي فاردي هو «أسطورة» هذا العام في انجلترا، لأنه لم يتدرج في منتخبات الناشئين والشباب بمختلف أعمارها، ولا بمراكز تدريب الأندية كغيره من النجوم الانجليز، وإنما جاء من العالم البعيد جدا.. من الدرجة الخامسة التي لعب فيها حتى عام 2012 إلى أن بلغ الخامسة والعشرين من عمره، ونجح في ظهوره هذا الموسم في أن يحصل على لقب هداف الدوري في النصف الأول من موسم 15/‏‏‏ 2016 وحطم الرقم القياسي لعدد المباريات المتتالية التي سجل فيها أهدافا في البريميرليج، وهو الرقم الذي كان مسجلا باسم اللاعب الهولندي رود فان نستلروي (11هدفا). وأصبح خامس لاعب يتم اختياره كأفضل لاعب شهرين متتاليي ن(أكتوبر ونوفمبر الماضيين)، كما انضم إلى صفوف منتخب انجلترا ولعب 4 مباريات دولية. وهو نموذج للمهاجمين البريطانيين التقليديين المجتهدين والموهوبين بالفطرة. وسرعته ومهارته وقتاله بضراوة على أرض الملعب كلها عناصر تعكس ماصنعه فريق ليستر سيتي في الدوري الانجليزي هذا الموسم، ومازالت الفرصة أمام «فاردي» للتألق أكثر وأكثر في شهر يونيو القادم في بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2016».

والنجم الثاني هو «هاري كين» أبرز النجوم الانجليز في موسم 14/‏‏‏ 2015 وهو نموذج لرأس الحربة التقليدي، وسجل 21 هدفا في 34 مباراة في الدوري الموسم الماضي، ثم بدأ هذا الموسم بداية مهزوزة ولكنه عاد الى فاعليته بخمسة أهداف سجلها في 3 مباريات خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين، كما انضم الى منتخب انجلترا، واحتفل بأول هدف له مع المنتخب في مباراة ليتوانيا، وسجل بعد 80 ثانية فقط من لمسه الكرة. وبعيدا عن الأهداف التي سجلها، فان كين يمتاز أيضا بمجهوده الوافر وضغطه على دفاعات المنافسين، ويقول عنه مدربه الأرجنتيني ماوريشيو بوتشيتينو: «كين خارج المنافسة وليس له سعر، فلا يمكن لأي أحد أن يشتريه، لأن قيمته عالية جدا لدرجة لا يمكن معها وضع سعر محدد له.

والنجم الثالث هو« أنتوني مارسيال» الفرنسي الصاعد بسرعة الصاروخ وأغلى صفقة فرنسية في الدوري الانجليزي على مر تاريخه، حيث كان انتقاله من موناكو الفرنسي الي مانشستر يونايتد مقابل 50 مليون يورو قابلة للزيادة إلى 80 مليون إذا ما استوفى بعض شروط التعاقد فيما يتعلق بعدد أهدافه وعدد مبارياته الدولية مع منتخب بلاده وإحرازه بطولة الدوري مع المان يونايتد.

وتأكيدا لموهبته وإمكانياته، كان مارسيال سريع الرد في الملعب، وتكيف سريعا مع فريقه بل وسجل في أول مباراة أمام ليفربول، ثم سجل هدفين بعدها في مرمى ساوثهامبتون، واختير أفضل لاعب في شهر سبتمبر الماضي في الدوري الانجليزي، وواجه أسابيع أكثر صعوبة بعد ذلك، ولكنه عاد مؤخرا للتألق.

ومارسيال لاعب سريع وقوي ومهاري، ويقارنه الخبراء بمواطنه تيري هنري الذي تألق وأجاد مع مدفعجية أرسنال من قبل، ويعتبر مارسيال من أبرز النجوم الجدد في البريميرليج، وينتظره مستقبل رائع في الشهور وربما السنوات القادمة. وقد جاء انتقاله لمانشستر يونايتد متزامناً مع انضمامه لمنتخب الديوك الفرنسية ولعب 6 مباريات دولية، وسيكون على الأرجح مع منتخب بلاده في بطولة «يورو2016» القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا