• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتعليم»: 15 أبريل غلق باب التسجيل في برنامج المنح الدراسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 أبريل 2015

إبراهيم سليم (أبوظبي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

بدأ مجلس أبوظبي للتعليم، استقبال طلبات التسجيل في برنامج المنح والبعثات الدراسية، للعام الأكاديمي 2015/2016، والمخصص للطلبة المتميزين، لمواصلة تعليمهم الجامعي في عدد من المؤسسات التعليمية المختلفة داخل الدولة وخارجها، ومن المقرر إغلاق باب التسجيل يوم 15 أبريل، وللراغبين في الالتحاق والمستوفين للشروط التقديم الكترونياً عبر الموقع «www.adec.ac.ae من خلال نظام إدارة المنح الدراسية الالكتروني.

وحدد المجلس الشروط الواجب توافرها في المتقدمين للحصول على المنحة، وهي أن يكون الطالب من مواطني الدولة، ولا يزيد عمره على 24 عاماً وأن يكون حاصلاً على معدل 85% فما فوق في شهادة الصف الثاني عشر أو ما يعادلها، وبالنسبة لطلبة الجامعات أن يكون معدله التراكمي 3.00 فما فوق وأنجز ما لا يقل عن 30 ساعة معتمدة في إحدى الجامعات والتخصصات المحددة من قبل المجلس، كما اشترط اجتياز المتقدم المقابلة الشخصية والاختبارات المقررة. ودعا المجلس الطلاب الراغبين إلى سرعة التسجيل قبل غلق باب التقديم، والمقرر له 15 من الشهر الجاري، ويشمل البرنامج هذا العام 10 تخصصات متنوعة، روعي فيها العمل على إعداد جيل من الكوادر المواطنة المؤهلة وتطوير مهارات الطلاب، ورفع كفاءتهم العلمية والعملية بما يتماشى مع الرؤية الاقتصادية والاجتماعية للإمارة.

وأوضح المجلس أن برنامج المنح الدراسية يشمل تخصصات «الطب والاقتصاد والمحاسبة والمالية، والتربية، والتخطيط العمراني، والهندسة الكيميائية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية». جدير بالذكر أن البرنامج، يحظى باهتمام عدد كبير من المواطنين، وبلغ إجمالي الملتحقين في البرنامج حالياً 1380 طالباً وطالبة.

ويتميز البرنامج بحصول الطلاب الذين يدرسون من خلاله، على عدد من المزايا والمكافآت طيلة فترة الدراسية تشمل تغطية الرسوم ومخصصات شهرية، ومكافآت إضافية للمتميزين، بالإضافة إلى التكاليف التحضيرية للسفر وبدل السكن والكتب الدراسية والتأمين الصحي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض