• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

شعار بعثة كوريا الشمالية في 10 أيام

لا أسمع .. لا أرى .. لا أتكلم !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

قبل أن تحزم بعثة كوريا الشمالية حقائبها من سيدني متوجهة إلى كانبيرا، بدأنا نستدعي شريط الذكريات مع هذا المنتخب الغريب في طباعه، خصوصاً مع الاقتراب منه مدة كافية، ولفت الانتباه عدم مشاهدة أي لاعب أو مدرب أو عضو في أي جهاز من أجهزة الفريق مبتسما على مدار فترة وجود البعثة في سيدني، وبدأ السؤال عن تلك الظاهرة الغريبة والتي تبدو منطقية، وفقا لصرامتهم مع الإعلام، ومع كل المحيطين بهم، فهم جميعا لا يحبون التصوير، ولا يرغبون متابعة الإعلام لتدريباتهم، سواء في مدة الـ 15 دقيقة الرسمية أو في غيرها حينما يلتقون بهم مصادفة في أي مكان.

وقال المتطوع الأسترالي أندرو المرافق للبعثة الكورية الشمالية: قضيت ما يقرب عن 10 أيام مع البعثة، وأتفق معكم تماما على أنني لم ألحظ مرة أي فرد بالبعثة مبتسماً أو مازحاً، وكأنك في معسكر للجيش، ومن كثرة الصرامة الموزعة على وجوههم جميعاً تظن أن وجوههم كلها وجه واحد، فلا يمكنك أن تفرق بين شخص وآخر إلا بصعوبة.

وأضاف: من الملاحظات عليهم أيضا أنهم حذرون من كل شيء، لا يحبون المفاجآت، لا يرحبون بالمبادرات من الآخرين تجاههم، قبل أن يتصرف أي شخص منهم يقف دقيقتين صامتاً يفكر فيما سيفعل حتى لو أنك سألته وتريد منه رداً عن أمر بسيط، وحينما يرد عليك أحدهم، تحتاج دائما إلى مكبر صوت، لأن صوتهم ضعيف جداً، وإذا تحدث معك لا ينظر إليك في الغالب، لا أعرف لماذا، وقد كنت حذراً في أن أوجه لهم استفساراتي حول هذه التصرفات، كي لا يضيقوا ذرعاً مني، وبالتالي قررت أن أقوم بعملي معهم دون أن أستفسر عن شيء. وتابع: في أحد التدريبات وخلال الـ 15 دقيقة المسموح فيها بدخول الصحفيين حاول أحد المصورين أن يلتقط صورة لمدير الفريق، وفوجئنا بأن هذا الشخص يضع يده على وجهه ويرفض التصوير، ويطلب من الصحفي الكف عن التقاط الصور له، وفي نفس الوقت قام مدير الفريق بوضع علامات الحائط البشري المصطنعة أمام المصورين كي تحجب الرؤية عنهم قليلاً عند التقاط الصور. الجدير بالذكر أن مدرب الفريق وحارس مرماه أثبتا في المؤتمر الصحفي السابق للمباراة أن الكرة ليست بعيدة عن السياسة حيث تحول المؤتمر معهم لحصة من الحديث عن الولاء والانتماء للوطن، والكفاح من أجل سعادة الشعب، والثقة بالنفس التي تجعلهم لا يخشون أي منافس، ولم يترك المدرب فرصة المؤتمر الصحفي حتى أكد فيه أن فريقه جاهز للفوز على كوريا الجنوبية إذا تأهل كل منهما في المجموعات، والتقيا في الأدوار النهائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا