• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

39 صحفياً بينهم 9 نساء يتنافسون على الجوائز وإعلان أسماء الفائزين مايو المقبل

«الاتحاد» تنافس على «جائزة الصحافة العربية» بـ 5 مرشحين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 أبريل 2015

شروق عوض

دبي (الاتحاد) كشف نادي دبي للصحافة، والذي يمثل الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية، عن أسماء المرشحين الثلاثة الأوائل عن فئات الجائزة في دورتها الرابعة عشرة، ومن ضمنها الفئة المستحدثة، فئة الصحافة الذكية. وترشح من «الاتحاد» خمسة صحفيين للفوز في 4 فئات هي الصحافة الذكية والصحافة التخصصية والرسم الكاريكاتيري والصحافة الرياضية. وضمت قائمة المرشحين 39 اسماً من الصحفيين إلى جانب المؤسسات الصحفية والإعلامية من مختلف أنحاء الوطن العربي وخارجه، وترشحت تسع نساء في مختلف الفئات من العدد الإجمالي للمرشحين، وهي سابقة في تاريخ الجائزة ما يجعل هذه الدورة متميزة بجميع المقاييس. وحظيت فئة الصحافة الذكية كذلك باهتمام المؤسسات الصحافية العربية بالتقدم والمنافسة اللافتة. وأعلنت الأمانة العامة أن تكريم الفائزين سيكون مساء يوم 13 مايو المقبل، ضمن الحفل السنوي الكبير الذي يقام بعد اختتام فعاليات الدورة الرابعة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.وهنأت منى بوسمرة، مديرة جائزة الصحافة العربية ونادي دبي للصحافة، جميع المرشحين لوصولهم إلى هذه المرحلة بعد منافسة محتدمة، واعتبرتهم جميعهم فائزين بوصولهم إلى هذه المرحلة المتقدمة، خصوصاً في ظل ارتفاع عدد المشاركات وقوتها لهذه الدورة، ما أعطى الجائزة بعداً مختلفاً. وكانت الأمانة العامة للجائزة استلمت 5,008 أعمال، وهو الرقم الأكبر في تاريخ الجائزة منذ إطلاقها في العام 1999، وبزيادة قدرها (11%) مقارنة بأعداد المشاركات في العام الماضي. وأكدت مديرة الجائزة أنه لم يتم حجب أي فئة من الفئات للدورة الحالية، وأشارت إلى أن الأمانة العامة ومجلس إدارة الجائزة سيعقدون اجتماعاً يوم 14 مايو المقبل، لمناقشة جهود تطوير الجائزة. أسماء المرشحين وأعلنت الأمانة العامة عن قائمة المرشحين عن مختلف الفئات والتي ضمت أسماء المؤسسات المرشحة عن فئة الصحافة الذكية وهي صحيفة هسبريس الالكترونية من المملكة المغربية، وصحيفة سبق الالكترونية من المملكة العربية السعودية، وصحيفة الاتحاد من دولة الإمارات العربية المتحدة. الصحافة العربية للشباب والمرشحون في هذه الفئة هم محمود محمد زكي من صحيفة الشروق المصرية، وناتالي ميلاد إقليموس من صحيفة الجمهورية اللبنانية وإسماعيل عبدالعالي عزام من صحيفة هسبريس المغربية، ورنا فتحي الشرافي من صحيفة فلسطين ومريم محمد بوزعشان من صحيفة الأخبار المغربية ومحمد طارق عبدالرحيم من صحيفة المصري اليوم. الصحافة الاستقصائية وشملت الترشيحات في فئة الصحافة الاستقصائية تحقيقاً بعنوان «الموت يسكن علب دواء المصريين» قدمه أحمد عاطف رمضان من صحيفة الصباح المصرية، وعملاً مشتركاً بعنوان «المرض في إعلان دواء» قدمته كل من سمر النجار وأسماء المحلاوي من صحيفة المصري اليوم، وعملاً بعنوان «فوضى الأدوية المغشوشة» قدمته عزة عبدالحليم مغازي من صحيفة الشروق المصرية. الحوار الصحفي وفي فئة الحوار الصحفي، شملت الترشيحات «من قلب الأرض المُقدسة وعمليات تهريب الأسلحة» قدمته منى عبدالمنعم مدكور من صحيفة الوطن المصرية، و«حوار الثعلب» قدمه محمد السيد صالح من صحيفة المصري اليوم، و«حوار مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس» قدمه أحمد علي العبدالله من صحيفة الوطن القطرية. الصحافة التخصصية وعن فئة الصحافة التخصصية، شملت الترشيحات موضوع بعنوان «زواج الصفقة في حكاية طفلة» قدمته هبة محمد باشا من مجلة نصف الدنيا المصرية، وموضوعاً بعنوان «ورش صناعة الموت» قدمه محمد فتحي عبدالعال من صحيفة المصري اليوم، وموضوعاً بعنوان «الإرهاب يشوه عقول الأطفال» قدمه خورشيد محمد حرفوش من صحيفة الاتحاد الإماراتية. الصحافة الإنسانية وعن فئة الصحافة الإنسانية، شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان «رحلة خلف القضبان في سجون العاصمة صنعاء» قدمه عامر محمد الدميني من صحية الأهالي نت الإلكترونية اليمنية، وموضوعاً بعنوان «شعب روشيرشي» قدمته سناء عبدالله بوخليص من مجلة مغرب اليوم، وموضوعاً بعنوان «سيناء في حالة حرب» قدماه محمد حسين أبو عيطة وأحمد أبوحجر من صحيفة اليوم السابع المصرية. الصحافة الاقتصادية أما عن فئة الصحافة الاقتصادية فقد شملت الترشيحات، «الصناعة تحت الحصار» قدمه أحمد صالح عبدالمعطي من مجلة الأهرام الاقتصادي، وملفاً بعنوان «سوء استخدام الطاقة.. الجميع يخسر» قدمته صحيفة اليوم السعودية، وموضوعاً بعنوان «قوة الترانزيت.. دلالات تزايد الاهتمام بتطوير صناعة الطيران في دول الخليج» قدمه أحمد محمد دياب من مجلة الديمقراطية المصرية التابعة لمؤسسة الأهرام. الصحافة السياسية وعن فئة الصحافة السياسية، شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان «ليبيا تدفع ثمن المسكوت عنه في ثورتها» قدمه فراس كيلاني أحمد من صحيفة الحياة، وموضوعاً بعنوان «رواندا.. تلال الموت ودروب المستقبل» قدمه بهزاد رؤوف محمد من صحيفة البيان الإماراتية، وموضوعاً بعنوان «حروب العرب.. صناعة خرائط التقسيم» قدمه عبدالله سليمان القفاري من صحيفة الرياض السعودية. وعن فئة أفضل صورة صحفية ترشحت أعمال المصور صابر إبراهيم شحدة من الوكالة الأوروبية للصور الفوتوغرافية، وأعمال المصور محمد أسعد محيسن من وكالة صفا ايمج، وأعمال المصور مجدي محمد أشتية من وكالة أسوشيتد برس. وعن فئة الرسم الكاريكاتيري، ترشحت للجائزة أعمال الرسام سامر محمد الشميري من صحيفة اليمن اليوم الالكترونية، وياسر حواس الأحمد من صحيفة مكة السعودية، وشريف أحمد عرفة من صحيفة الاتحاد الإماراتية. وعن فئة الصحافة الثقافية شملت الترشيحات موضوعاً بعنوان «أولاد حارتنا.. رواية الرواية» قدمه محمد محمود شعير من صحيفة أخبار الأدب المصرية، وموضوعاً بعنوان «حلْقة الحكاية أو فن القول: نكبة أول الفنون السبعة» قدمته اعتماد بلعيد سلام من صحيفة كلامكم الإلكترونية المغربية، وموضوعاً بعنوان «فَنُّ المنمنمات... الأدب والتاريخ والأسطورة» قدمه أشرف أبو اليزيد الدالي من مجلة العربي الكويتية. الصحافة الرياضية وفي فئة الصحافة الرياضية شملت الترشيحات موضوعاً مشتركاً بعنوان «جماهير للإيجار» قدمه كل من مصطفى إبراهيم الديب وعبد الله عامر النظيري من صحيفة الاتحاد الإماراتية، وموضوعاً مشتركاً آخر بعنوان «بيت حانون تعمد مسيرتها الرياضية بالدم» قدمه كل من روحي عبد المعطي درابية ومحمد روحي درابية من شبكة أطلس سبورت الفلسطينية، وموضوعاً بعنوان «رياضة الإمارات.. وحلم المركز الأول» قدمته صحيفة الاتحاد الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض