• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سفارة أميركا تسمح لأسر موظفيها بمغادرة تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016

وكالات

سمحت وزارة الخارجية الأميركية لأفراد أسر موظفي مقراتها الدبلوماسية بمغادرة الأراضي التركية، في حال رغبوا بذلك.

وقالت السفارة الأميركية في أنقرة، اليوم الثلاثاء، إن الخارجية أجازت لأفراد أسر الموظفين في تركيا الرحيل، مشيرة، في الوقت نفسه، إلى أن إعلان حالة الطوارئ في البلاد دفعها أيضاً إلى تغيير الوضع.

وأضافت، في رسالة أمنية بالبريد الإلكتروني للرعايا الأميركيين على الأراضي التركية، «خلال هذه الفترة قد يشهد المواطنون الأميركيون في تركيا زيادة في أنشطة الشرطة أو الجيش وقيودا على الحركة».

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن حالة الطوارئ بعد محاولة مجموعة من الجيش الانقلاب على الحكم ليل 15 يوليو الجاري، انتهت بالفشل إثر تدخل الأجهزة الأمنية والتصدي الشعبي.

وشنت الشرطة والأجهزة الأمنية، عقب المحاولة، حملة اعتقالات ووقف عن العمل، طالت أفرادا وضباطا من الجيش والشرطة وقضاة وموظفين حكوميين، تقول السلطات إنهم موالون للداعية فتح الله جولن.

واتهم أردوغان جولن المقيم في الولايات المتحدة بتدبير الانقلاب الفاشل، وتطالب الحكومة التركية واشنطن بتسليم الرجل، إلا أن الإدارة الأميركية دعت أنقرة إلى تقديم أدلة واضحة على تورطه لتسليمه.

وكان وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو، قال إن العلاقات مع واشنطن ستتأثر إذا لم تسلم جولن، مشيرا إلى أنه سيعلق الاجتماعات مع الساسة والمسؤولين القضائيين خلال زيارته المقبلة للولايات المتحدة.

وتؤكد الحكومة التركية وأردوغان أن جولن، الحليف السابق، شكل في تركيا «هيكل مواز» من الأنصار داخل الجيش والشرطة والقضاء والوظائف العامة والتعليم والإعلام، بهدف الإطاحة بالدولة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا