• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

البدء باستقبال المشاركات

إضافة فئة جديدة لجائزة سلطان بن خليفة الإنسانية والعلمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 أبريل 2015

مريم الشميلي

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أعلنت جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا بدء استقبال المشاركات بالجائزة، التي تنظمها مؤسسة سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية في مختلف فئاتها الدولية والعربية والمحلية المتفرعة عن طريق موقع المؤسسة أو إرسالها يدوياً.

وقال سعيد العوضي رئيس الاتصال المؤسسي لمؤسسة سلطان بن خليفة، إن المجال مفتوح للراغبين في تقديم مشاركاتهم في الفئات الثلاث التي تضم 19 فرعاً، التي سيتم الإعلان عنها في حفل ختامي يقام في قصر الإمارات والذي يتزامن مع المؤتمر العربي الأول للثلاسيميا وأمراض الدم في أبوظبي خلال الفترة من 19 إلى 21 نوفمبر القادم، مبيناً أن الجائزة شاركت منذ أيام قليلة بمعرض في مؤتمر الإمارات لأمراض الدم في نسخته الخامسة بمركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض.

وبين العوضي أن الجائزة رفعت من قيمة الجوائز هذا العام بنسبة 30%، وذلك بعد إضافة فئة جديدة وهي الجوائز العربية والتي يهدف من خلالها تسليط الضوء على الأنشطة والفعاليات والتجارب الناجحة المختصة بهذا المجال، منوها بأن العام الماضي كان للجوائز الدولية النصيب الأسد التي سببها وجود شراكة مع رابطة الثلاسيميا الدولية في قبرص والتي تستحوذ دولة الإمارات فيها بمقعدين بمجلس الإدارة، وتمت إضافة 7 خانات في الفئة العربية والتي تتراوح فيها قيمة الجائزة ما بين 10 إلى 60 ألف دولار أميركي، منوهاً بأن فكرة الجائزة تكمن في تقدير وتكريم الجنود المجهولين الذين لهم دور بارز في تقديم الدعم للمريض الثلاسيميا وتحفيزه للمشاركة في خدمة الوطن والاستمرار في الحياة بشكل شبه طبيعي وجعله فرداً منتجا له دوره في المجتمع.

وأوضح العوضي أن المعرض المشارك في المؤتمر زاره شخصيات علمية وطبية عدة مهتمة في مجال الثلاسيميا، من ضمنهم المهندس عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي الذي أثنى بدوره على أهداف الجائزة وفعالياتها والأنشطة المؤسسة وبالأخص فئات جائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا لعام 2015، التي تم خلالها تقديم شرح مفصل عن الجائزة ومعاييرها منوهاً بأن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كرم العام الماضي بشخصية العام المتميزة، مبيناً أن الجائزة تسعى دائماً لتكريم الجهات والأفراد والمؤسسات الذين قدموا جهوداً مميزة في مجال الثلاسيميا وتحسين حياة المرضى بشكلٍ ملحوظ. وأوضح أن فئات الجوائز تضم هذا العام الجوائز الدولية كجائزة البحث العلمي المتميز في مجال الثلاسيميا، وجائزة الإنجاز العلمي وخدمة المجتمع والمرضى وذويهم، إلى جانب فئة أفضل مركز تلاسيميا متميز وجمعية ثلاسيميا متميزة وأفضل مشروع توعوي وأفضل بحث علمي منشور والمريض المتميز وأهالي المرضى المتميزين وفئات الجوائز المحلية على مستوى دولة الإمارات لتشمل الطبيب المتميز والممرض المتميز وأفضل تغطية إعلامية والخدمات المساندة المتميزة وغيرها من الفئات على رأسها شخصية العام المتميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض