• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حملة لمكافحة تفشي مرض الليشمانيا في إدلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

يخوض أطباء بمحافظة إدلب شمال سوريا صراعاً على محورين للسيطرة على مرض الليشمانيا الطفيلي الجلدي الذي ينتقل عن طريق لسعة ذبابة الرمل، وتفشى مؤخراً مع انهيار منظومة الرعاية الصحية في البلد جراء الحرب المحتدمة منذ أكثر من 3 أعوام. وكان عدد حالات الإصابة بمرض الليشمانيا في سوريا قبل الحرب لا يزيد على 3000 حالة لكن بيانات منظمة «انقذوا الأطفال» تشير إلى ارتفاع العدد إلى 100 ألف حالة في الوقت الراهن.

ففي بلدة تفتناز بريف إدلب، سجل عدد قياسي لحالات الإصابة بمرض الليشمانيا الطفيلي. وتقول منظمة الصحة العالمية، إن مرض الليشمانيا يصيب أكثر الناس فقراً في العالم، ويرتبط بسوء التغذية وضعف المناعة والسكن غير الصحي وقلة الموارد. وذكر الدكتور محمد الهيثم الذي يتولى إدارة حملة للتوعية بمرض الليشمانيا في إدلب، أن تفشي المرض يرجع لسوء للظروف المعيشية المتدهورة للغاية. وسجل مستشفى البلدة أكثر من 300 حالة حتى الآن. وقد قامت بعض المنظمات بحملات رش وقائي للمنازل في تفتناز وبنش». (بيروت - رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا