• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

زعيم فرع «القاعدة» يهدد الولايات المتحدة

مقتل ضابط وجندي واختطاف نجل مسؤول أمني في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء)

أسفرت اعتداءات جديدة في اليمن، خلال الساعات الماضية، عن مقتل ضابط وجندي، واختطاف نجل مسؤول أمني. واغتال مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم «القاعدة» الرائد حميد القمارى وسط مدينة سيئون بمحافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن، وذكر مصدر محلي في المدينة أنهم أطلقوا النار عليه من على متن دراجة نارية قرب السوق العام، ولاذوا بالفرار. وصرح مصدر أمني يمني بأن مسلحين شنوا هجوماً خاطفاً مساء أمس الأول على حاجز عسكري شرق مدينة الشحر في حضرموت، أدى إلى مقتل جندي وإصابة آخر بجروح بالغة. وقال: «إن قوات مكافحة الإرهاب اليمنية بدأت ملاحقة 4 مسلحين، أصيب أحدهم بجروح عند إطلاق جنود الحاجز العسكري الرصاص عليهم. وأصيب شخصان، أحدهما طفل بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة وسط السوق المركزي في مدينة رداع بمحافظة البيضاء شرق صنعاء.

وذكرت مصادر إعلامية أن مسلحين اختطفوا أمس نجل الضابط في شرطة مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوبي اليمن العقيد أحمد حسين مرجان، وهو جندي في إدارة الجوازات والهجرة المحلية، التابعة لوزارة الداخلية اليمنية في العقد الثاني من عمره، واسمه محمد.

من جانب آخر، تعهد زعيم جناح تنظيم «القاعدة» في اليمن المدعو أبوبصير ناصر الوحيشي بمهاجمة الولايات المتحدة في شريط مصور تم بثه أمس الأول، وأظهر تجمعاً لأعضاء التنظيم في منطقة جبلية، وهم يحتفلون بتهريب 29 سجيناً، بينهم 19 متهماً بالإرهاب، من سجن صنعاء المركزي في شهر فبراير الماضي. وقال «العدو الصليبي ما زالت لديه أوراق يحركها. فلابد أيها الإخوة أن نتذكر أننا دائما نقاتل العدو الأكبر. لابد أن نزيل الصليب الذي ممسكه حامل الصليب أميركا».

وتعليقاً على ذلك التهديد، قالت نائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف ، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن: «ليس خبراً جديداً على الإطلاق أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يمثل تهديداً كبيراً للولايات المتحدة وشعب اليمن ولأشخاص آخرين في المنطقة وفي أنحاء العالم». وأضافت «لا اعتقد، بكل صراحة، أن بإمكاننا تقدير قوتهم بوجه عام بناء على فيديو واحد. نعرف أنهم يزدادون قوة، لذا فإنني لا أعتقد أن ذلك يزيد من قلقنا، ولكننا بالفعل نشعر بقلق بالغ». وتابعت «من المثير للاهتمام أن الوحيشي ليس قائد تنظيم جناح القاعدة في جزيرة العرب فحسب، بل أيضاً الرجل الثاني في قيادة التنظيم الأساسي، ما يوضح أن الهيكل الرئيس تخلى عن المركزية نتيجة النجاحات الأميركية ضده في أفغانستان وباكستان».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا