• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجابر والطيب يبحثان دور الأزهر في إبراز الوجه الحقيقي للإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

وام

بحث معالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد محمد أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وعدد من المسؤولين في المشيخة، دور الأزهر وأهميته في توضيح وإبراز الوجه الحقيقي للدين الإسلامي الحنيف الذي يتسم بالوسطية والاعتدال، فضلا عن جهوده في نشر العلم بمختلف فروعه وتخصصاته.

وتأتي زيارة معالي الجابر إلى مشيخة الأزهر ضمن زيارته إلى جمهورية مصر العربية للإطلاع على سير العمل في حزمة المشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم الشعب المصري الشقيق.

وأشاد فضيلة الإمام الأكبر بالعلاقات الأخوية التي تربط مصر والإمارات منذ عشرات السنين والتعاون بين البلدين والذي يعد نموذجا لما ينبغي أن تكون عليه العلاقات بين كل البلدان الإسلامية والعربية لأنها تقوم على المودة والاحترام المتبادلين وحرص الطرفين على العمل لما فيه الخير لشعبيهما وللأمتين العربية والإسلامية.

وأضاف فضيلته أنه كان لحكيم العرب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله" الكثير من المواقف المشرفة تجاه مصر واستمرار هذه المواقف من قبل الإمارات قيادة وشعبا ما هو إلا دليل على أصالة ومتانة العلاقات بين البلدين، مؤكدا ثقته في استمرار هذه العلاقات لأنها صادقة ونابعة من القلب وتهدف إلى الخير.

من جانبه قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر إنه نقل تحيات القيادة في الدولة إلى فضيلة شيخ الأزهر، مشيرا إلى أن الزيارة فرصة لاستعراض العلاقات التاريخية الوثيقة مع مصر ومؤسسة الأزهر.

وأضاف أنه أطلع فضيلة الدكتور أحمد الطيب على مشاريع الدعم التي تنفذها الإمارات في مختلف المحافظات المصرية والتي تهدف إلى تحقيق أثر سريع وملموس وينعكس إيجابا على المجتمع المصري بمختلف شرائحه ومكوناته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض