• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ماضون على درب الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

دولة الإمارات تستقبل شهداء الإنسانية والواجب ممن عملوا في المجالات الخيرية، وجموع من المواطنين والمقيمين يشيعون شهداء الخير، في مشهد عز وفخر، يزيدنا إصراراً وعزيمة على إكمال طريق الخير، لإسعاد ملايين من البشر الفقراء حول العالم.

ودولة الإمارات بقيادتها تحث على العمل الإنساني في المجالات كافة، ولا تدخر شيئاً، وأبناء الوطن أثبتوا وقت الشدائد صمودهم وإصرارهم على مواجهة التحديات مهما كان الثمن، والأعمال الإجرامية الحاقدة لن تنال من عزيمتنا في مواصلة الخير والعطاء.

نحن أبناء زايد الخير، طيب الله ثراه، نعشق التحديات، وجنود خليفة العز والكرامة، وعصاك يا محمد اللي ما تعصاك في كل مكان وزمان وواجب علينا العمل تحت راية حكومتنا الرشيدة ضد الإرهاب والتطرف والفتن وشعارها هو عمل الخير وحب الخير وفعل الخير، وعلى نهج والدنا الشيخ زايد، رحمه الله، نسير ولا يقف شيء أمام طموحنا مهما حدث أو مهما واجهنا من تحديات، لا نكل ولا نمل، ولا نستسلم للجبناء، بل نقف في وجه كل معتدٍ أثيم، نشتت شملهم ونقاومهم مهما كانت التضحيات، والإمارات لن تتوقف عن مساعدة الآخرين وعن الواجب الإنساني وعن خدمة الإنسانية، ولن تتوقف الأيادي البيضاء عن فعل الخير، ولن نتراجع ولن نستسلم للغدر والخيانة، نحن أكبر من كل التحديات، ونحن وبكل فخر نعشق الشهادة وعمل الخير، ونحن اليوم عنوان للتضحيات أمام كل الأمم، ونحن نقدم كل غالٍ ونفيس لإسعاد الشعوب، ونحن من زرع فيهم عمل الخير وحب الغير، نمد يد العون والمساعدة للمحتاج والفقير، ونحن من يعطي من دون مقابل، ونحن شعب له العزة والكرامة، ندافع عن الحق، ونساهم في إسعاد الشعوب، نعم إنها دولة الإمارات، نعم إنها الفخر والقيم، نعم إنها القيادة الحكيمة أطال الله في أعمار شيوخنا وحكامنا الكرام، والله يحفظ الإمارات من كل شر وشعب الإمارات الوفي ومهما كان الألم شديداً فإن إصرارنا يكبر ويزداد قوة في وجه الإرهاب وكل من تسول له نفسه، ونحن كلنا جنود لك يا وطن، وعند الشدايد مالها غير عيال زايد.

إبراهيم جاسم النويس ـ أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا