• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لكل مقام مقال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 أبريل 2015

لست مع (أفعل التفضيل) التي يكثر استخدامها في الثقافة العربية مثل قولهم: هذا أغزل بيت في الشعر العربي وهذا أوصف بيت وهذا أمدح بيت وهذا أهجى بيت - كما أننا في أيامنا هذه نفعل نفس الشيء: فهذه أجمل امرأة وهذا أعظم رجل وهذا أذكى إنسان .. أفعل التفضيل توقعنا كثيراً في الخطأ .. بل توقعنا في الكذب، لأن التفضيل نسبي وليس مطلقاً ولا دائماً - كما أن أغزل أو أمدح أو أهجى بيت مرتبط بمكانه أو زمانه وليس حكماً دائماً فقول عنترة بن شداد الذي يرون أنه أغزل بيت في الشعر العربي ليس مطلقاً وهو

ولقد ذكرتُكِ والرماحُ نواهلٌ مني

وبيضُ الهندِ تَقْطُرُ من دمي

فوددتُ تقبيلَ السيوفِ لأنَّها

لَمَعَتْ كبارقِ ثَغْرِكِ المتبسمِ

الربط بين الحب والحرب ليس مستحباً في زماننا هذا .. وإذا قال أحد المحاربين إنه كان في الميدان وتذكر وهو يقاتل، شفتي حبيبته وثغرها وابتسامتها فقد احترام الناس له واتهم بالمجون وربما بالجنون وبأنه غير وطني ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا