• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

على مستوى العالم

النقل ‬الجوي يحتاج ‬530 ‬ألف ‬طيار ‬و550 ‬ألف ‬فني ‬خلال 20 ‬سنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

يتوقع أن يحقق أسطول الطائرات العالمي من الطائرات، التي يزيد حجمها على 100 مقعد، نمواً بمقدار الضعف، خلال 20 سنة المقبلة، إلى أكثر من 40 ألف طائرة، لتلبية معدات النمو المتوقعة في حركة النقل الجوي، بمعدل 4.4% سنوياً، وفقاً لأحدث تقرير «توقعات السوق العالمية» لعشرين عاماً (2017-2036) الذي أصدرته شركة «إيرباص».

وستشهد حركة النقل الجوي العالمية خلال السنوات الـ20 المقبلة (2017-2036) تزايد أعداد المسافرين الذين يسافرون لأول مرة، ما سيرافقه ارتفاعاً في الدخل المتاح الذي سينفق على السفر الجوي، ونمو النشاط السياحي للأفراد، وتحرير المزيد من القيود على قطاع الطيران، إضافة إلى افتتاح مسارات جديدة، وتطوير نماذج أعمال تجارية جديدة لشركات الطيران. وللوقوف على هذه المتطلبات الجديدة سيحتاج القطاع إلى 34.170‏‭ ‬طائرة ‬ركاب، ‬و730 ‬طائرة ‬شحن ‬جديدة، ‬بقيمة ‬تعادل ‬5.3 ‬تريليون ‬دولار. ‬ويتوقع ‬أن ‬تتجاوز ‬نسبة ‬فئة ‬الطائرات ‬الأحادية ‬الممر ‬70% ‬من ‬الطائرات ‬الجديدة، ‬حيث ‬سيتم ‬إحالة ‬40% ‬من ‬هذه ‬الطائرات ‬الأقل ‬كفاءة إلى التقاعد، ‬في ‬حين ‬أن ‬الـ60% ‬المتبقية ‬ستكون‭ ‬طائرات ‬جديدة ‬بالكامل.

وتطرق التقرير إلى أن تضاعف عدد الطائرات التجارية على مدى السنوات الـ20 المقبلة سيخلق حاجة إلى 530 ألف طيار، و550 ألف مهندس صيانة جدد، وسيساعد هذا النمو على دفع عجلة التقدم في خدمات إيرباص، التي وسعت شبكتها من مراكز التدريب العالمية من خمسة إلى 16 مركزاً خلال السنوات الثلاث الماضية.

ويشير التقرير إلى أن الأسواق الناشئة مثل الصين والهند وآسيا وأميركا اللاتينية ستشهد أعلى نسب نمو في حركة النقل الجوي، حيث ستسجل ضعف نسب نمو الأسواق المتطورة، مثل أميركا الشمالية وأوروبا الغربية، والبالغة نسبتها 3.2%. وتشكل الأسواق الناشئة حالياً موطناً لـ6.4 مليار نسمة من سكان العالم، البالغ عددهم 7.4 مليار نسمة، والذين سيشكلون نسبة 50% من الاستهلاك العالمي الخاص بحلول 2036.

وقال جون ليهي، الرئيس التنفيذي لعمليات عملاء الطائرات التجارية في إيرباص: «يتضاعف نمو القطاع كل 15 عاماً، ولا تزال آسيا والمحيط الهادئ محركاً لنمو القطاع عالمياً، وهنالك فرصة أكبر للصين بأن تصبح أكبر أسواق العالم للنقل الجوي الإقليمي. ومع ارتفاع معدل دخل الأفراد ونمو اقتصادات الأسواق الناشئة، فإننا سنرى المزيد من المسافرين جواً، وبحلول 2036 ستزداد نسبتهم بمقدار 3 أضعاف عما نراه اليوم».

وعلى مدار الـ20 عاماً المقبلة، يتوقع أن تستحوذ آسيا والمحيط الهادئ على 41% من تسليمات الطائرات الجديدة، تليها أوروبا بنسبة 20%، وأميركا الشمالية بنسبة 16%، فيما ستستحوذ منطقة الشرق الأوسط على 7% من الطلبات، وأفريقيا على 3%. وسوف تتضاعف أعداد الطبقة الوسطى إلى ما يقرب من خمسة مليارات نسمة، ومع ارتفاع معدلات الدخل والقدرات الاستهلاكية سيصبح السفر جواً متاحاً أكثر سهولة، خاصة في اقتصادات الأسواق الناشئة، حيث من المتوقع أن يتضاعف إنفاقها على خدمات السفر الجوي.

هذا وتتوقع إيرباص في تقريرها أن القطاع سيحتاج إلى 10.100 طائرة ثنائية الممرات عريضة الهيكل، تقدر قيمتها بـ2.9 تريليون دولار أميركي. وفي فئة الطائرات الأحادية يتوقع أن يبلغ الطلب 24.810 ‬طائرة ‬بقيمة ‬2.4 ‬تريليون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا