• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

هبوط مؤشر البورصة القطرية ٪12

تحسن أداء أسواق الإمارات يدعمها في استهداف مستويات مقاومة جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تحسن أداء مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال تداولات الأسبوع الماضي مع ارتدادها صعودا تزامنا مع تحسن لافت لأحجام وقيم التداول في كلا السوقين، ورغم تداول مؤشرات الأسواق دون منحنى هبوطي نتيجة أدائها الضعيف خلال تداولات الأشهر القليلة الماضية، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا.

وقال العشري: إن تحسن أداء الأسواق الأخير قد يدعمها في استهداف مستويات مقاومة جديدة خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة بشرط نجاحها في تجاوز مستويات مقاومة رئيسة هي المعنية بتحطم منحنيات الهبوط ومن ثم التوجه صعودا، متوقعاً نجاح المؤشرات في صنع أرقام صعودية جديدة على المدى المنظور وخصوصا مؤشر دبي.

فيما يتعلق بمؤشر دبي، أضاف العشري أن المؤشر نجح في الارتداد صعودا إلى مستوى 3400 في نهاية تداولات الأسبوع الماضي مع تحسن واضح في أحجام وقيم التداول مما قد يدعم تواصل موجات الصعود صوب مستويات مقاومة جديدة، مؤكداً أن مؤشر دبي مازال حتى الآن يتداول بضعف دون منحنى هبوطي على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط.

وتابع: «لن ينجح مؤشر دبي في التحرر منه صعودا سوى بتجاوز ناجح لمستوى المقاومة الرئيس عند 3520 والذي سيؤدي تجاوزه صعودا إلى استهداف مستويات مقاومة جديدة قد يصل مداها مستوى المقاومة الهام عند 3778 خلال تداولات الربع الثالث».

وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي، أشار العشري إلى أن المؤشر مازال يتداول بثبات قرب منطقة الدعم الشرعية عند 4500 خلال تداولات الأسبوع الماضي غير أن تداوله في المستويات الحالية سوف يظل معتدل المخاطر وعرضة لمعاودة التراجع من جديد صوب مستويات دعم جديدة ما لم ينجح في تجاوز مستوى المقاومة الهام موضوع تقلص المخاطر عند 4587 على المدى المتوسط.

وبخصوص للسوق السعودي، قال العشري إن المؤشر السعودي تداول عرضي خلال تداولات الأسبوع الماضي حيث استمر في تداوله دون حاجز ال 7000 وبين مستوى الدعم الرئيس عند 6720 ولم ينجح في التعرض لمستويات مقاومة رئيسة منذ عدة أشهر، كما أنه لم يتعرض لمناطق الدعم، ناصحاً بالاستفادة من تداول المؤشر العرضي قليل المخاطر والذي طال أمده في المستويات الحالية مما ينتج صفقات مضاربيه جيدة وآمنة في العديد من الأوراق.

وبالنسبة لمؤشر قطر الذي تراجع بشكل عنيف خلال تداولات الأسبوع الماضي من مستوى حيث هبط مؤشر البورصة القطرية% 12 تقريبا خلال تداولات الأسبوع الماضي حيث تراجع مؤشرها الرئيس من مستوى 10123 إلى مستوى 8912 قبل أن يرتد صعودا بشكل طفيف في نهاية تداولات الأسبوع على سبيل التصحيح وغالبا سوف يعاود التراجع من جديد خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة استهدافا لمستويات دعم جديدة قد يصل مداها مستويات الدعم حول حاجز الدعم النفسي عند 8000 بعد أن تحطم اتجاه صعود المؤشر على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط والطويل، مما سينتج عنه مستنزفات هبوطيه حادة لمعظم الأوراق المدرجة بالسوق القطرية التي تشبعت شراء ومبالغ أصلا في قيمتها السوقية بالمقارنة بأدائها المالي.

وبالنسبة للمؤشر المصري EGX30، قال العشري إن المؤشر واصل صعوده محققا أرقاما تاريخية جديدة خلال تداولات الأسبوع الماضي ليقترب من مستوى المقاومة الرئيس عند 13789 في نهاية تداولات الأسبوع وغالبا سوف ينجح في استهداف مستويات مقاومة جديدة أول مداها مستوى المقاومة الرئيس عند 14137 خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة، متوقعاً أن تنجح أسهم قطاع العقارات في إحداث قفزة صعوديه جديدة على صعيد تحقيقها نتائج مالية متميزة نتيجة انخفاض العملة المصرية خلال الربع الأخير من العام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا