• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بالتعاون بين «كتاب» أبوظبي ومسرح الإحياء و«جوتة»

«الخائف» مشروع مسرحي فني يجمع المبدعين في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

أعلن في أبوظبي مساء أمس الأول عن تعاون مشترك يجمع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات- فرع أبوظبي ومسرح الإحياء بأبوظبي، ومعهد جوتة بمنطقة الخليج، لإنجاز مشروع حمل عنوان « ذا ويتسك» أو الخائف لعام 2014، ويتمثل في إنجاز تكييف إبداعي لمسرحية «فويتسك» الكلاسيكية التي بدأ كتابتها الكاتب الألماني جورج بوشنير في القرن التاسع عشر، إضافة إلى إنجاز مسابقة فنون جميلة ترتكز على الموضوعات والأفكار المقدمة بالمسرحية، حيث سيتم اختيار العمل الأفضل ليتم عرضه في منطقة أداء المسرحية.

والمشروع هو مبادرة تعاون تضم مجتمع الفنون متعدد الثقافات بأبوظبي، ويقوم على تنفيذها كل من مسرح الإحياء واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومعهد جوتة لمنطقة الخليج، والمبادرة تدعو الفنانين الإماراتيين والأجانب المقيمين في أبوظبي للمشاركة في الإنتاج المسرحي من خلال إبداع لوحات ورسومات ومجسمات أو غير ذلك من القطع الفنية، والتي تستمد الإلهام من موضوعات وصور ورمزية هذه المسرحية. وسوف يتم عرض الأعمال المختارة في معرض متكامل في مكان عرض بالمسرح الوطني.

ووقع اتفاقية التعاون مساء أمس الأول بمقر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات - فرع أبوظبي بالمسرح الوطني، محمد المزروعي رئيس فرع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بأبوظبي، وماغي حنان المديرة الفنية بمسرح الإحياء وغابرييلا لاندوير ممثلة عن معهد جوتة الداعم لمشروع «ذا ويتسك» الخائف، ومخرج العمل المسرحي روبرت لينغدتون.

وسوف يعكس العرض وكذلك أسماء الأبطال ما يناسب جمهور الإمارات، فعلى سبيل المثال تظهر الممثلة باسم «لولو» بدلا من مارجريت إحدى الشخصيات النسائية في النص الأصلي.

وتتناول المسرحية عمق الوضع الإنساني بأحواله وطبقاته المتناقضة بين الغنى والفقر والسيطرة التي تنشأ في المجتمع، ويشعر بوطأة هذا الوضع كل فرد، كما تكشف المسرحية الشخصيات المتصارعة وخاصة شخصية «فويتسيك – الخائف» الواقع في شراك الأوضاع التي تتجاوز قدرته على التحكم فيها.

وقال محمد المزروعي سيتم توزيع نسخ عن نص المسرحية مترجمة إلى العربية على الفنانين لعمل تصور بصري، وإقامة معرض للوحات المنجزة ومن ثم اختيار لوحة أو أكثر من اللوحات الأكثر نجاحاً وستتم المسابقة برعاية معهد جوتة لمنطقة الخليج.

وأضاف بأنه بالإضافة لإنتاج المسرحية والمسابقة فسيتم كذلك طباعة مشروع «فويتسيك – الخايف» في كتاب وإنتاج فيلم لتسجيل هذا التعاون الذي يضم أساليب فنية متنوعة، حيث سيتم عرض تطور المشروع ابتداءً من أفكاره الأولية والبروفات وعرض المسرحية وحتى مشاركات الفنانين. وتابع «يُعد المشروع مبادرة جريئة في مجال تطوير الفن الشعبي في العاصمة، كما أنه يعتبر الأول من نوعه في الإمارة. وعلق روبيرت ليدينجتون، مخرج «فويتسيك – الخايف» قائلاً «يعد مشروع فويتسيك - الخايف خطوة هامة نحو بناء مجتمع فني». (أبوظبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا