• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

الاستراتيجية الألمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 أبريل 2015

حسن المستكاوي

عرضت تجربة ألمانيا على الاتحاد المصري لكرة القدم، فلم يأخذ بها، وأكرر عرضها على الاتحاد الإماراتي، بمناسبة إقراره لاستراتيجيته حتى 2019.. وأقدر دائماً فكرة التخطيط. لكنى أربط التخطيط بالخطوات العملية، والفنية الممكنة، البعيدة عن الأفكار النظرية، وهذا سر إعجابي بالتجربة الألمانية التي أفرزت أقوى منتخب في بطولتي كأس العالم بجنوب أفريقيا والبرازيل، مع أنه لم يفز بالأولى وكان يستحقها، وفاز بالثانية عن جدارة.

في عام 2000 وبعد فشل ذريع ببطولة الأمم الأوروبية، وضع الألمان خطة لتطوير اللعبة تستغرق 10 سنوات، وتضمنت الخطة بعد دراسة أسباب الفشل، رفع مستوى التدريب في منتخبات الناشئين على مختلف المراحل، وزيادة عدد الملاعب، وخصصت ميزانية قدرها 800 مليون يورو لتنفيذ تلك الخطة، وخلال سنوات أصبح هناك 17 ألف مدرب لفرق الناشئين، بينما في نفس الفترة كان هناك في إنجلترا 900 مدرب للمراحل السنية نفسها.

وبيت القصيد هنا أن يبدأ الاتحاد الإماراتي (وأي اتحاد عربي آخر يجري عملية بناء) من مراحل الناشئين، وبأفضل المدربين في تلك المراحل، وقد كان كلوزة، وشفنشتايجر، ومسعود أوزيل، وتوني كروس من تلاميذ هذه الخطة الاستراتيجية التي صنعت لألمانيا أصغر منتخب يمثلها في كأس العالم عام 2010.

مهارات اللاعب الإماراتي ونقاط الضعف التي يعانيها دراسة فنية في غاية الأهمية، وأفترض أنها موجودة، وأعتقد أن هولندا وإسبانيا من أهم الدول التي رفعت من درجات مهارات لاعبيها، وقللت من نقاط الضعف، (الإنجليز يحتاجون إلى إعادة تعريف المهارة والموهبة)، وقد كان تبادل المراكز صيحة هولندية، فيما كانت صيحة الإسبان تبادل الكرة، والصيحتان كانتا وراء إعلاء قدرة التفوق على قوة الخصم البدنية، ويضاف إلى ذلك القياسات العلمية. فماهو متوسط عدد الكيلومترات التي يقطعها اللاعب في المباراة، وعدد التمريرات الصحيحة، وعدد التسديدات، ثم كيفية تغيير مفاهيم وتكتيكات اللعبة بما يتوافق مع العصر. ففي الفريق الآن ظهيران وجناحان، والأربعة لهم مهام هجومية ودفاعية بنسب متفاوتة، والأمر نفسه في لاعب الوسط، فهل يكفى أن يستخلص الكرة من الخصم أم أنه مطالب اليوم وغداً بحرمان الخصم من تسلم الكرة أصلاً ؟. تلك هي الخطة الاستراتيجية الفنية، ومعها تسير بالدرجة نفسها الخطة الإدارية التي تنظم اللعبة وتسوقها وتبيعها لأكبر عدد من الجماهير في المدرجات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا