• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كأس الصالات - تعادل خاسر لكلباء أمام الأهلي

الوحدة يعبر الظفرة ويتأهل إلى ربع النهائي بالعلامة الكاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

فاز الوحدة على الظفرة 2 - صفر في الجولة الثانية من بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة الصالات ليصبح العنابي أول فريق ضمن الصعود إلى الدور ربع النهائي بعد أن حصد العلامة من مباراتيه في الدور الأول رافعاً رصيده إلى 6 نقاط بعد فوزه على الخليج في الجولة الأولى 2 - 1 وعلى الظفرة 2 - صفر لتصبح البطاقة الثانية لفرق المجموعة الأولى حائرة بين الخليج بطل الدوري وحامل لقب بطولة الكأس والظفرة الذي أنهى مشواره في الدوري بالمركز الأخير في المباراة التي ستجمع بين الفريقين في الجولة الأخيرة من الدور التمهيدي الأسبوع المقبل.

وانتهت مباراة اتحاد كلباء مع الأهلي بتعادل الفريقين 3 - 3 ليزداد موقف فرق المجموعة الثانية أو مجموعة التعادلات تعقيداً وصعوبة، وجاءت مباراة اتحاد كلباء والأهلي قوية ومثيرة من الفريقين، وكان الأهلي قد سجل هدف السبق عن طريق لاعبه فهد علي كريدة ونجح كلباء في إدراك التعادل، وسجل هدفين ليتقدم 3 - 1 وفي آخر دقيقتين من زمن اللقاء سجل الأهلي هدفين مدركاً التعادل 3 - 3.

وجاءت أهداف فريق اتحاد كلباء عن طريق فهد موسى وعمار سيف مطر وحمد باجيو، وسجل هدفي الأهلي في الدقائق الأخيرة حمد وراشد الراوي، ويعتبر التعادل في منزلة وخانة الفوز لفريق الأهلي ويعد خسارة لاتحاد كلباء الذي تعامل لاعبوه مع المباراة في الدقائق الأخيرة بحسابات أن المباراة انتهت لمصلحتهم ونسوا أن كرة الصالات لعبة ثوان ونسوا أيضاً سيناريو مباراتهم التي فازوا فيها على الوحدة 7 - 6.

وسبق لفريق كلباء أن تعرض لنفس السيناريو في إحدى مبارياته أمام الشعب في الدور الثاني من بطولة الدوري وبتعادله أمام الأهلي يرفع فريق اتحاد كلباء رصيده إلى نقطتين ويضع الأهلي أول نقطة في رصيده وللنصر نقطة، وستجمع المباراة المقبلة بين النصر والأهلي في الجولة الأخيرة من الدور التمهيدي وسيجعل التعادل جميع الفرق في مرتبة واحدة وبالتالي لابد من فائز في مباراة الأهلي والنصر التي ستكون مصيرية وبطولة مبكرة في تمهيدي الكأس.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا