• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«أبوظبي للسياحة والثقافة» تختتم مشاركتها

الترويج لـ «أبوظبي الدولي للكتاب» في معرض نيودلهي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض نيودلهي الدولي للكتاب، والذي أقيم في الفترة من 7 وحتى 15 يناير الجاري، وجاءت هذه المشاركة في سياق الحملة التسويقية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب بهدف جذب ناشرين جدد، وتعزيز التواصل مع المختصين في عامل النشر والكتاب. وقام فريق الهيئة المشارك برئاسة عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع المكتبة الوطنية بالإنابة، بتقديم معلومات حول معرض أبوظبي الدولي للكتاب والترويج له، والذي يقام في الفترة من 26 أبريل إلى 2 مايو القادمين، والإضاءة على أبوظبي كمركز ثقافي عالمي، والتركيز على المبادرات الخلاقة التي تقدمها الدولة في دعم الثقافة والمثقفين، وجعل القراءة عادة يومية. كما اجتمع الوفد مع راميش ميتال، رئيس هيئة كابكسيل، وهي هيئة منبثقة عن وزارة التجارة والاقتصاد الهندية، والتي تُعنى بدعم الناشرين الهنود للمشاركة في المعارض الدولية، وناقش الطرفان آفاق التعاون، مع طرح الأفكار والمشاريع المشتركة.

وكان هناك لقاء مع سيثومادافان، رئيس هيئة ناشيونال بوك ترست، وهي الهيئة المسؤولة عن تنظيم معرض نيودلهي الدولي للكتاب، حيث ناقش الطرفان آليات التعاون مع «أبوظبي الدولي للكتاب».

وصرح عبدالله آل علي بأن هناك اهتماماً متزايداً من الناشرين الهنود ومن دول جنوب شرق آسيا بالمشاركة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب لكونه يحمل فرصاً واعدة، حيث يسعى أولئك الناشرون إلى بيع حقوق نشر كتبهم وترجمتها إلى اللغة العربية مع وجود مبادرة أضواء على حقوق النشر التي تدعم من خلالها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تبادل حقوق النشر بمنحة مالية بغرض إغناء المكتبة العربية بمحتوى جديد، حيث تم ضمن تلك المبادرة منح ما يزيد على 1000 منحة للناشرين على مدار الأعوام السابقة، جنباً إلى جنب مع مشروع «كلمة» للترجمة الذي تجاوزت إصداراته الـ 900 عنوان وتمت ترجمتها لأكثر من 13 لغة، كما تمت ترجمة العشرات من إصدارات الهيئة إلى اللغة الهندية. وقام عبدالله آل علي بزيارة سفارة الدولة في نيودلهي، حيث قام بإهداء السفارة مجموعة من إصدارات الهيئة، وعرض الدور الذي تقوم به الهيئة في مجال الترويج الثقافي للدولة في الهند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا