• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في خطوة لإيجاد وحدة مالية

الاتحاد الأوروبي يقترب من تكوين اتحاد مصرفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

ترجمة: حسونة الطيب

فرغ الاتحاد الأوروبي مؤخراً من وضع خطة لإدارة النظام المصرفي الذي تسببت مشاكله في تراجع اقتصاد المنطقة. ويعتبر خلق الهياكل التي وصفها الاتحاد بالوحدة المصرفية، واحدة من أكبر الخطوات نحو إيجاد وحدة مالية منذ طرح وحدة اليورو النقدية قبل أكثر من عقد من الزمان. وحرضت المفاوضات التي جرت بذلك الشأن، دول الغرب الغنية مثل ألمانيا وفنلندا، ضد فرنسا واليونان ودول جنوب القارة المتعثرة، حول قضية حجم المسؤولية التي يمكن مشاركتها عند فشل البنوك.

وتقول ميشيل بارنير، مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون المالية «ارتقت دول الاتحاد لمستوى الإيفاء بالتزاماتها». لكن وحتى بقيام الاتحاد بعمل إجراءات جديدة لتقييم تعافي البنوك وإنقاذ بعضها وإغلاق البعض الآخر، لا يعتبر ذلك حلاً حتى في حالة مشاركة الأعباء ،حيث لا تخلو الخطة من العيوب ونقاط الضعف».

ولا تعدو مصادقة صانعي القرار على الخطة أكثر من كونها صورية، نظراً لموافقة ممثلي الحكومات بالفعل، على تنسيق قوانين العمل المصرفي بين كافة الدول الأوروبية. ويخول واحد من هذه القوانين لدول الاتحاد بعددها البالغ 28 دولة، حقاً عاماً للتعامل مع البنوك المتعثرة. كما يرغم الدائنين مثل حاملي السندات، على تحمل خسائر حتى 8% من إجمالي ديون البنك المعني.

ويقوم القانون الآخر الرئيسي، بتكوين مجلس لضمان أن الدائنين ومالكي البنوك الكبيرة في منطقة اليورو، يسددون ما عليهم من دين أولاً في حالة الفشل. ويلتزم هذا القانون أيضاً بإنشاء صندوق عام قوامه 55 مليار يورو أو 76 مليار دولار على مدى 8 سنوات، على أن يجئ تمويله من جميع بنوك منطقة اليورو لتعويض الخسائر الناجمة عن إغلاق بعضها.

كما وافق صانعو القرار أيضاً بدون تصويت رسمي، على قانون يؤكد على توفير ضمان على ودائع حتى 100 ألف يورو. ويطالب ذلك القانون للمرة الأولى، الدول بالتمويل الجزئي مقدماً للنظام وإمكانية حصول المودعين على أموالهم بصورة أسرع في حالة فشل البنك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا