• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

توقيف إرهابي شارك في مقتل عسكريين بعرسال

عون يتعهد تمكين القوى الأمنية لأداء دورها بحرفية عالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

بيروت (وكالات)

تعهد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أمس، بتوفير كل ما يساعد القوى العسكرية والأمنية على أداء مهامها بنجاح وحرفية عالية ، قائلاً: «لا يمكن أن يزدهر بلد لا أمن فيه». ودعا عون، بمناسبة عيد قوى الأمن الداخلي الـ156 الذي يصادف اليوم الجمعة، قوى الأمن الداخلي إلى مزيد من التضحيات، وقال: «إن وجودهم يشكّل عامل ثقة وضمانة للجميع». وأضاف: «إذا كان دوركم هو نشر الأمن وبسط الطمأنينة فإن وجودكم على الأرض هو عامل ثقة وضمانة للجميع، خصوصاً عندما تكثر التعديات والحوادث المخلة بالأمن، فحماية المواطن أمانة في أعناقكم، حماية حياته ورزقه وعائلته من المخاطر التي تتهددها». ونوه الرئيس عون بالدور الذي تقوم به قوى الأمن الداخلي في المحافظة على الأمن في لبنان الذي إذا فقد، فقدت معه مقومات الحياة في المجتمع، ذلك لأن الأمن والازدهار يسيران معاً، ولا يمكن أن يزدهر بلد لا أمن فيه.

أمنياً، أعلن الجيش اللبناني أمس، توقيف إرهابي شارك في عمليات أدت إلى مقتل عسكريين في منطقة عرسال الحدودية مع سوريا شمال شرق لبنان.

وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان: «إن الموقوف المدعو فيصل مملوك مرتبط بتنظيم ما يسمى «كتائب عبدالله عزام»، وشارك في أعمال إرهابية وتطويق مراكز الجيش واقتحام مبنى قوى الأمن الداخلي في عرسال، ما أدى إلى مقتل وإصابة عسكريين». وأضاف البيان أن الموقوف شارك أيضاً في عمليات تهريب أسلحة وذخائر حربية والاتجار بها لمصلحة مجموعات إرهابية. وشهدت عرسال مطلع أغسطس 2014 معارك عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين ينتمون لتنظيمات إرهابية بينها «النصرة» و«داعش»، استمرت 6 أيام قبل أن ينسحب المسلحون باتجاه أطراف البلدة الوعرة عند الحدود مع سوريا. وأعلنت «كتائب عبد الله عزام» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» مسؤوليتها عن تفجيرات عدة في لبنان، كان أبرزها العمل الذي استهدف المستشارية الثقافية الإيرانية عند المدخل الجنوبي لبيروت في 2014، ما أدى إلى مقتل 6 أشخاص، وإصابة 124 آخرين.