تعثر المشروعات يبعد حلم المونديال عن قطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

أبوظبي (الاتحاد)


لا تقتصر تداعيات قطع العلاقات مع قطر على العلاقات الدبلوماسية وعلى التجارة والاقتصاد فحسب، بل إن استضافة كأس العالم 2022 باتت في خطر، إذ ستواجه قطر عقبات مالية ولوجستية قد تحول دون تحقيق هذا الحلم.

فبعدما كانت قطر تحت مجهر الفيفا فيما يتعلق بحقوق العمال أثناء تنفيذ مشاريع بناء البنية التحتية لمونديال 2022، يواجه اليوم حلم استضافة المونديال تحديات جديدة من ارتباط اسمها بتمويل الإرهاب إلى قدرتها على التمويل بمبالغ تتجاوز 200 مليار دولار.

وبحسب ما نشرته موقع «العربية نت» فأن مرحلة ما قبل قطع العلاقات مع قطر ليست كبعدها، إذ ستتفاقم المشاكل التمويلية التي تعاني منها البنوك القطرية التي تواجه في الأساس نقصاً في السيولة، فبحسب بيانات المركزي القطري تجاوز معدل نسبة القروض إلى الودائع 115% في أبريل الماضي.

ومن المتوقع أن تتزايد هذه المشكلة عقب قرار البنوك السعودية والإماراتية وقف تعاملاتها مع البنوك القطرية بالريال القطري. والأمور ستزداد تعقيداً في حال قرر أصحاب الودائع غير المقيمين في قطر سحب أرصدتهم من البنوك القطرية، كونها تشكل نحو ربع إجمالي الودائع.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً