• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«إدارة المخاطر» لتطوير العمل بـ «الشباب والرياضة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

دبي (وام)

أطلقت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة مشروع إدارة المخاطر الهادف إلى تطوير منظومة العمل بكافة أركانها بما يتماشى ومتطلبات التميز في الجيل الرابع من خلال سياسة الهيئة الرامية إلى تطوير العمل المؤسسي وتماشيا مع متطلبات المرحلة القادمة وذلك بحضور إبراهيم عبد الملك محمد الأمين العام للهيئة ومدراء الإدارات والمكاتب.

وقال الأمين العام للهيئة -خلال اجتماع نظمته إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي لشرح المتطلبات الفنية والإدارية لتنفيذ المشروع- إن سياسة التميز المؤسسي تم اعتمادها منذ سنوات طويلة في الخطط الاستراتيجية للهيئة ومن خلال هذه السياسة تساير الهيئة فكر الحكومة في تقديم خدمات متميزة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، مشيداً بالجهود المبذولة لإرساء نهج طموح لتفجير الطاقات الإيجابية في الهيئة.

وأفاد راشد إبراهيم المطوع مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والتميز المؤسسي رئيس مشاريع التميز أن هذا المشروع يسعى إلى ترجمة متطلبات الحكومة الاتحادية الرامية لزيادة الوعي بأهمية إدارة المخاطر عند المدراء والعاملين والتي تؤدي إلى رفع كفاءة وفاعلية العمليات وتحسين الأداء المؤسسي بشكل عام بما يتماشى مع متطلبات الجيل الرابع في منظومة التميز الحكومي.

وأضاف المطوع أن ذلك يأتي إيماناً من القيادة العليا للهيئة برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بأهمية هذه المشاريع التي تعتبر من الوسائل المهمة نحو تطوير الأداء المؤسسي.

وأوضح أن المشروع مدرج ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة العامة 2014-2016 وستكون فوائده المدخل الأساسي في الخطة الاستراتيجية خلال الفترة 2017 - 2021 حيث إن هذا المشروع يقوم على فهم الإجراءات التي تتبعها المنظمات بشكل منظم لمواجهة الأخطار المصاحبة لأنشطتها بهدف تحقيق المزايا المستدامة من كل نشاط تقوم به المنظمة، مؤكداً على أن أنشطة إدارة المخاطر يجب أن تكون مستمرة ودائمة التطور وترتبط بإستراتيجية الهيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا