• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فتاوى.. يجيب عنها المركز الرسمي للإفتاء في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 أبريل 2014

الحجر الأسود

◆ ما حكم ترك الإشارة إلى الحجر الأسود سهواً أثناء العمرة، علماً أنه تتم الإشارة عند بدء الطواف؟

من السنة تقبيل الحجر الأسود في بداية الطواف، ومن ترك تقبيله فلا شيء عليه، أما تقبيله في بقية أشواط الطواف فمستحب، قال العلامة الخرشي في شرحه لمختصر الشيخ خليل عند قوله «وتقبيل حجر بفم أوله»: هذه هي السنة الثانية من سنن الطواف، وهو تقبيل الحجر الأسود بالفم في الشوط الأول، وتقبيله فيما عداه مستحب» أهـ.

ومن عجز عن تقبيله بسبب الزحام أو غيره، فإنه يمسه بيده إن قدر، ثم يضعها على فيه من غير تقبيل، فإن عجز، فإنه يمسه بعود، ثم يضعه على فيه من غير تقبيل، قال العــــلامة الخـرشي: «فإن لم يقدر على تقبيل الحجر فإنه يمسه بيده إن قدر، ثم يضعها على فيه من غير تقبيل على المشـهور فإن عجز فإنه يمسه بعود، ثم يضعه على فيه من غير تقبيل».

فإن لم يقدر على لمسه بيده أو عود فإنه يكبر، ولا تطلب الإشارة إليه باليد، قال العلامة محمد عليش في منح الجليل: «ثم إن تعذر المس.. قال الله أكبر بدون إشارة إليه بيده ولا رفع لها».

تحريم الحلال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا