• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

الاحتلال يقر بناء 770 وحدة استيطانية بالقدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

قررت بلدية الاحتلال الإسرائيلي بالقدس بناء 770 وحدة سكنية جديدة من أصل 1200 وحدة سكنية، ضمن مخطط لها في المنطقة الواقعة بين مستوطنة «غيلو» في شمال القدس الشرقية المحتلة وبلدة بيت جالا.

ونقل موقع «واللا» العبري الإلكتروني أمس عن رئيس اللجنة مائير ترجمان قوله: «سأفعل كل ما باستطاعتي من أجل إبقاء الشبان في المدينة ولا يهمني ما يحدث على المستوى السياسي»، في إشارة إلى الانتقادات الدولية للمشاريع الاستيطانية، كونها تقطع أوصال القدس والضفة الغربية وتمنع التوصل إلى حل سلمي وقيام دولة فلسطينية.

وأدانت الحكومة الفلسطينية أمس، إعلان السلطات الإسرائيلية نيتها بناء مئات الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس. واستنكرت الحكومة على لسان المتحدث الرسمي باسمها يوسف المحمود «عنجهية الاحتلال التي عكستها تصريحات بعض مسؤوليه حول إصرارهم على إقامة المستوطنات على أراضي المواطنين، واستمرار البناء الاستيطاني في القدس، وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة». ووفقاً لوكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا)، فقد حذر المحمود من «خطورة الإجراءات الاحتلالية، التي تأتي ضمن التصعيد الشامل الذي تنتهجه حكومة الاحتلال في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويشمل المساس بحياة المواطنين، وانفلات الاستيطان والمستوطنين، والعقوبات الجماعية». وحمّل المتحدث الرسمي الحكومة الإسرائيلية «المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد، الذي يهدف إلى تثبيت واقع احتلالي جحيمي على الأرض، ويدمر أي إمكانية أو جهد لإعادة إحياء العملية السياسية المبنية على أساس حل الدولتين، والتي تنادي بها كل الأطراف الدولية والإقليمية».

وفي السياق، طالب أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أمس، بدعم الجهود الفلسطينية للتوجه إلى مجلس الأمن الدولي واستصدار قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وقال عريقات في بيان وصلت نسخة منه إلى وكالة فرانس برس: «نطالب المجتمع الدولي بعدم الاكتفاء بالبيانات اللفظية، ولجم مخططات الاحتلال الاستعمارية التوسعية بشكل عملي، ودعم جهود وتوجه القيادة الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بمشروع قرار لإدانة الاستيطان الاستعماري». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا