• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأردن يعتقل خلية لـ «داعش» خططت لضرب السفارة السورية في عمّان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

جمال إبراهيم (عمّان)- ﺿﺒﻄﺖ الأجهزة اﻷﻣﻨية الأردنية اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗية ﺧﻠية ﺗﺘﺒﻊ ﻟﺘﻨظيم دوﻟﺔ اﻟﻌﺮاق واﻟﺸﺎم الإﺳﻼﻣية «داﻋﺶ»، أثناء محاولتها التسلل إلى الأردن قبل أسبوع، وفقاً لمصدر أمني أردني رفض ذكر اسمه.

وقال المصدر الذي صرح لعدد من المواقع الإخبارية المقربة من الدوائر الأمنية إن «اعترافات اﻟﺨﻠية كشفت عن تخطيطها لتجنيد ﻻﺟﺌين ﺳﻮرﻳين ﻣﺘﺸﺪدﻳﻦ ﻓﻲ ﻣﺨيم اﻟﺰﻋﺘﺮي في حال نجحت في الدخول». وأشار إلى أن: «التحقيقات بينت أن الهدف من تجنيد لاجئين سوريين كان اﻟﻘيام ﺑﻌﻤﻠيات ﺗﺴﺘهدف اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﻤﺎن، وﻣﻘار ﻷﺣﺰاب ﻣﺘﻌﺎﻃﻔﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري».

وذﻛﺮ أن اﻻجهزة اﻻﻣﻨية، وﻗﻮات ﺣﺮس اﻟﺤﺪود في حالة استنفار ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗية هذه اﻷﻳﺎم، ﻟﺮﺻﺪ ﻛﻞ أﻣﺮ ﻣﺸﺒﻮه ﻗﺎدم ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻲ تشهد ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار ﻋﻘﺐ ﺳيطﺮة ﺗﻨﻈيم «داﻋﺶ» ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻠﺸﺮﻳﻂ اﻟﺤﺪودي ﻣﻊ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ.

على صعيد متصل، ﻗﺎﻟﺕ ﻤﻨﻅﻤﺔ ﺍﻷﻤﻡ ﺍﻟﻤﺘﺤﺩﺓ ﻟﻠﻁﻔﻭﻟﺔ «يونيسف» إنها تخشى ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﻥ ﺍﻟﺴﻭﺭﻴﻴﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻤﻥ ﺨﻁﺭ ﺘﺠﻨﻴﺩﻫﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ، ﻤﻊ ﺸﻴﻭﻉ ﺍﻟﻤﻠل ﻭﺍﻟﺴﻠﻭﻙ ﺍﻟﻌﺩﻭﺍﻨﻲ ﺒﻴﻨﻬﻡ.

ﻭﺸﺩﺩﺕ ﺍﻟﻤﻨﻅﻤﺔ ﻓﻲ ﺁﺨﺭ ﺘﻘﺎﺭﻴﺭﻫﺎ ﺒﺸﺄﻥ ﺤﻤﺎﻴﺔ ﻤﺴﺘﻘﺒل ﺍﻷﻁﻔﺎل ﺍﻟﺴﻭﺭﻴﻴﻥ ﺍﻟﻤﺘﺄﺜﺭﻴﻥ ﺒﺎﻷﺯﻤﺔ، ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﺒﺎﺘﻭﺍ ﻋﺭﻀﺔ ﻟﻠﺘﻬﺩﻴﺩﺍﺕ؛ ﺇﺫ ﺇﻥ ﺍﻷﺯﻤﺔ ﻓﻲ ﺴﻭﺭﻴﺎ ﻋﺭﻀﺕ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﻟﻤﺨﺎﻁﺭ ﻏﻴﺭ ﻅﺎﻫﺭﺓ، ﻤﻨﻬﺎ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﻭﺍﻟﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻤﺒﻜﺭ، ﻭﺘﺠﻨﻴﺩ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﻤﻥ ﻗﺒل ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ، ﻻﻓﺘﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻋﺩﺩﺍ ﻜﺒﻴﺭﺍ ﻤﻥ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﺸﺎﻫﺩﻭﺍ ﻤﻅﺎﻫﺭ ﺍﻟﻌﻨﻑ ﺍﻟﻤﺭﻭﻋﺔ، ﻭﺒﻌﻀﻬﻡ ﻀﺎﻉ ﺃﻭ ﺍﻨﻔﺼل ﻋﻥ ﺫﻭﻴﻪ، ﻤﺎ ﻴﺯﻴﺩ ﻤﻥ ﻤﺨﺎﻁﺭ ﺴﻭﺀ ﺍﻟﻤﻌﺎﻤﻠﺔ ﻭﺍﻻﺴﺘﻐﻼل، ﻭﻴﺨﻠﻑ ﺠﺭﻭﺤﺎ ﻋﺎﻁﻔﻴﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ.

ﻭﻟﻔﺕ ﺍﻟﺘﻘﺭﻴﺭ ﺍﻷﻤﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﺴﺘﻤﺭﺍﺭ ﺍﻷﺯﻤﺔ ﺍﻟﺴﻭﺭﻴﺔ ﺨﻠﻕ ﺠﻴﻼ ﻜﺎﻤﻼ ﻤﻥ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﻴﻨﻤﻭ ﻓﻲ ﻅل ﺍﻟﻌﻨﻑ ﻭﺍﻟﺘﺸﺭﻴﺩ، ﻭﺍﻨﻌﺩﺍﻡ ﺍﻟﻔﺭﺹ، ﻭﻴﻤﻜﻥ ﻟﻬﺫﺍ ﺍﻟﺠﻴل ﺃﻥ ﻴﻀﻴﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺒﺩ، ﻭﻴﻌﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﻋﻭﺍﻗﺏ ﻭﺨﻴﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺩﻯ ﺍﻟﻁﻭﻴل ﺴﺘﺅﺜﺭ ﻓﻲ ﺴﻭﺭﻴﺎ ﻭﺍﻟﻤﻨﻁﻘﺔ.

ﻭﻟﻔﺕ ﺍﻟﺘﻘﺭﻴﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻷﺴﺭ ﺍﻟﺴﻭﺭﻴﺔ ﺍﻟﻼﺠﺌﺔ ﺒﺩﺃﺕ ﺘﺴﺘﻨﻔﺩ ﻤﺩﺨﺭﺍﺘﻬﺎ، ﻭﺃﺼﺒﺤﺕ ﻤﻀﻁﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺇﺭﺴﺎل ﺃﻁﻔﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤل ﻓﻲ ﺃﺸﻐﺎل ﺨﻁﺭﺓ، ﻻﻓﺘﺎ   ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﻘﺭ ﺒﻴﻥ ﺍﻷﻁﻔﺎل ﺍﻷﺭﺩﻨﻴﻴﻥ ﻓﻲ ﺍﺯﺩﻴﺎﺩ.

ﻭﺃﺸﺎﺭ ﺍﻟﺘﻘﺭﻴﺭ ﺇﻟﻰ ﺤﺎﺠﺔ ﺍﻟﻤﻨﻅﻤﺔ ﺍﻷﻤﻤﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺠﻤﻊ 169 ﻤﻠﻴﻭﻥ ﺩﻭﻻﺭ، ﻤﻥ ﺃﺠل ﺘﺯﻭﻴﺩ 328.000 ﻁﻔل ﺒﻔﺭﺼﺔ ﺘﻠﻘﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻡ، ﻤﺘﻀﻤﻨﺔ ﺨﺩﻤﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻡ واقترح مكتب الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط إرسال بعثة لتقصي الحقائق تابعة للجمعية إلى مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا، مهمتها الاطلاع على الأوضاع الإنسانية للاجئين، وإبلاغ حكوماتهم باحتياجات اللاجئين السوريين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا