• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

تقرير

وادي كشمير.. على وتيرة المواجهات بين الشباب والجنود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

كيموه (أ ف ب)

يعرب محمد يونس الذي يمضي فترة نقاهة في غرفته الضعيفة الإنارة في قرية «كيموه»، عن غضبه لأنه لم يتمكن من الانضمام إلى التظاهرات التي يقوم بها الشباب احتجاجاً على القوات الهندية في منطقة كشمير الواقفة على شفير الانفجار.

وفي فبراير الماضي، كان محمد، البالغ من العمر 18 عاماً، يجتاز حقلاً للمشاركة في جنازة متظاهر عندما أطلق عليه جنود النار، وأصابوه بجروح في فخذه.

وقال محمد: «لو لم أكن عالقاً في هذا السرير، لكنت خرجت أيضا للمشاركة في احتجاجات» هذا الربيع، في حين تشهد كشمير الهندية موجة جديدة من أعمال العنف.

عاش وادي كشمير في الأسابيع الأخيرة على وتيرة المواجهات بين الطلبة من رماة الحجارة والجنود. وتعتبر المنطقة التي تسكنها أكثرية مسلمة، ويتمركز فيها نصف مليون جندي هندي، من أكثر المناطق التي تشهد انتشاراً عسكرياً كثيفاً في العالم.

ومنذ العام الماضي، لقي أكثر من 100 شاب وشابة مصرعهم خلال تظاهرات، فازدادت مشاعر الغضب لدى قسم من السكان حيال الهند التي يعتبرونها قوة احتلال. ... المزيد