• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

فوز 90 مواطناً ومواطنة في المسابقة الوطنية للمهارات

الشيخة فاطمة: دعم القيادة بلا حدود لتمكين شبابنا من تحقيق التفوق العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، أن المسابقة الوطنية لمهارات الإمارات 2014 التي نظمها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، تحت رعاية سموها أمس بأبوظبي تعتبر نقلة نوعية على طريق بناء كوادر وطنية متخصصة في مختلف مجالات التكنولوجيا والإبداع العلمي. جاء ذلك في الكلمة التي وجهتها سموها في حفل تكريم 90 فائزاً من المواطنين والمواطنات المشاركين في المسابقة أمس. وأشارت سموها في الكلمة التي ألقتها نيابة عن سموها معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة الدولة رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج، إلى أن دعم القيادة الرشيدة للشباب، مستمر ومتطور و لا حدود له، حيث إن الهدف يتمثل في تمكين أبناء الدولة من أحدث أدوات التقدم والإبداع في المجالات كافة بما يلبي طموحات الوطن والقيادة، في أن يكون شباب الإمارات هم الأساس القوي لاستمرار التنمية الاقتصادية والصناعية بالدولة، إضافة إلى تمكين الشباب من التفوق في المنافسات العالمية المتخصصة كافة.

وقالت سموها: إن دولة الإمارات العربية المتحدة لتفخر للعام السادس على التوالي بهذا الحدث المهم الذي يساهم في صناعة المستقبل المشرق لدولتنا الفتية، إذ إن هذه المسابقة تأتي ضمن الرؤى الثاقبة لقيادتنا الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لإعداد جيل مبدع من شباب وفتيات الإمارات الذين يشكلون النواة الحقيقية لقيادات المستقبل، القادرة على دعم خطط التنمية المجتمعية الشاملة والمستدامة، في ربوع الدولة كافة، ومما لا شك فيه أن هذه الرؤى الحكيمة تتجسد بوضوح ضمن الخطة الإستراتيجية لمؤسسة التنمية الأسرية، التي تركز في أهدافها على تمكين الأسرة بأفرادها كافة ليكونوا قادرين على المشاركة في عمليات البناء بجميع قطاعات العمل والتنمية، ولتدعم مفهوم النهوض بمهارات الشباب وتفعيل دورها كشريك أساسي في العطاء والبناء وأننا بهذه المناسبة ندعو كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة إلى التعاون والتعاضد مع مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني ممثلاً في مؤسسة «مهارات الإمارات» من أجل العمل المشترك على اكتشاف ورعاية وصقل المواهب الوطنية المبدعة أينما كانت، باعتبار أن هؤلاء هم شباب وفتيات الإمارات الواعد القادر على صناعة المستقبل الوطني المتطور في مناحي الحياة كافة ذلك المستقبل الذي يسعى إليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يعمل على تطوير الكوادر البشرية وتحسين مستوى أدائها بما يخدم تطلعات حكومة دولة الإمارات نحو إعلاء اسم دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة رائدة ومتميزة على المستوى الإقليمي والدولي.

روح المنافسة

وقالت سمو الشيخة فاطمة في كلمتها: إنني على يقين بأن هذه المسابقة الوطنية للمهارات سوف تحقق الفرصة المثالية لإذكاء روح المنافسة التي تخدم التميز الجاد والإبداع البناء، كما أنها ستكون رافداً لاكتشاف المواهب الإماراتية الشابة وتعزيزها وتطويرها والارتقاء إلى ما يخدم هذا الوطن الحبيب وقيادته الرشيدة، موقنين بأن هذه النهضة الشاملة تتطلب تضافر كافة الجهود وحشد الطاقات التي تصنعها سواعد الإماراتيين للوصول بهذه المسيرة إلى غاياتها المرسومة وتحقيق أهدافها النبيلة على أكمل وجه، ومن هذا المنطلق، فإننا سوف نعمل جميعاً لتوفير السبل كافة التي من شأنها دعم الشباب المواطن وسنقدم له مختلف أشكال المساندة التي من خلالها ستتحقق استثمار قدرات الشباب وطاقاتهم وإبراز نجاحهم وتميزهم، وفي هذا الإطار فإن مؤسسة التنمية الأسرية تعمل جاهدة لتكون شريكاً أساسياً في هذه المساندة بالتعاون مع المؤسسات التعليمية والمجتمعية.

مهارات العالم

وقال سايمون بارتلي رئيس مهارات العالم: يا شباب الإمارات وفتياتها، إنكم محظوظون بقيادتكم الرائعة التي تحبكم كثيراً وتفعل من أجلكم كل شيء لتصبحوا بهذا المستوى الراقي من المهارات العالية وبهذا الأداء المتطور في المجالات الفنية والهندسية والتكنولوجية والمهنية كافة، إنني أهنئكم جميعاً وليس الفائزين فحسب، فجميعكم كان متميزاً ويستحق الفوز والتكريم، وأقولها بكل ثقة نحن مطمئنين لأن مستقبل العالم في المهارات بين أيديكم وفي رعاية قيادتكم الرشيدة.

وأشاد بإستراتيجية العمل التي ينفذها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، حيث تتسم هذه الاستراتيجية بالتطور الدائم والعالمية والشمولية، مؤكداً ثقة دول العالم أجمع في قدرة الإمارات على استضافة المونديال العالمي للمهارات الذي سيقام في أبوظبي 2017 ، حيث تعد دولة الإمارات العربية المتحدة من أكثر دول العالم أمناً وتقدماً واستقراراً، مما يشير إلى توافر العوامل كافة التي يضمن بها الجميع نجاح الإمارات في تنظيم أفضل المنتديات والفعاليات العالمية بكل جدارة واستحقاق.

ومن جهته، قال المهندس حسين إبراهيم الحمادي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني: إن الرعاية الدائمة التي تقدمها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمركز تعد السبب المباشر والرئيسي لارتقاء مستويات الأداء في المسابقة الوطنية للعام السادس على التوالي فكل الشكر والتقدير لسموها. وفي ختام الاحتفال، قامت الدكتورة ميثاء الشامسي يرافقها مبارك الشامسي نائب رئيس مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني، وسايمون بارتلي بتكريم الفائزين الذين قدموا جميعاً رسالة شكر وعرفان لسمو «أم الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض