• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يستمر حتى نهاية 2016

المركز الوطني للتأهيل يطلق البرنامج المتكامل للصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

محمد الأمين(أبوظبي)

محمد الأمين (أبوظبي)

أطلق المركز الوطني للتأهيل البرنامج المتكامل للصحة، بالتعاون مع مدارس الإمارات الوطنية ويستمر حتى نهاية عام 2016.ويسعى البرنامج إلى وضع مشروع متكامل للوقاية من استخدام المؤثرات العقلية بطريقة ممنهجة. ويستهدف البرنامج مكونات المجتمع المدرسي من معلمين، وأولياء أمور وطلاب.وقال الدكتور حمد الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، تم تطوير المشروع بعد إتمام المقارنة المعيارية مع عدة برامج دولية معروفة والمركز يسعى إلى اعتماد وتقييم من منظمة الصحة العالمية للبرنامج من خلال الشراكة المثمرة مع مدارس الإمارات الوطنية، مشيراً إلى أن المدرسة أفضل منصة للتعلم واكتساب السلوكيات. وأضاف أن المشروع ينقسم إلى أربعة محاور منها: المهارات الحياتية والوقاية من السلوكيات الخطرة، ومحور الصحة والسلامة، ومحور الصحة النفسية، ومحور المسؤولية المجتمعية وحسن المواطنة. وقال: يستهدف محور المهارات الحياتية والوقاية من السلوكيات الخطرة الطلبة من الصف الأول إلى التاسع، بالإضافة إلى أولياء الأمور ومدته 3 شهور ويهدف إلى تنمية المهارات الفردية الذاتية كإدارة الغضب واتخاذ القرارات السليمة، والمهارات البينية كمقاومة تأثير الأقران السلبي، والسلوك المعياري والثقافي حسب الاحتياجات المعرفية لكل فئة عمرية، وبالنسبة لأولياء يضم البرنامج 3 ورشات عمل تدريبية عن المهارات الوالدية الحسنة كالإشراف والتحفيز والتواصل، وفهم المراهق بشكل أفضل.

وأوضح أن محور الصحة والسلامة يرتكز على الربط بين الصحة الجسدية والنفسية وتم تطويره بشكل مبتكر ليضم عدة مكونات تركز على عوامل الحماية والخطورة المرتبطة باستخدام المؤثرات العقلية ومدته ستة أشهر، وينفذ من خلال محاضرات تفاعلية ونشاطات مجتمعية. وأضاف أن محور الصحة النفسية وهو المحور المدرسي المبتكر ويستهدف الطلبة والمعلمين بهدف التدخل المبكر في الاضطرابات النفسية من خلال تمكين المعلمين للتعرف على العلامات المبكرة لاستخدام المؤثرات العقلية. أما المحور الأخير وهو المسؤولية المجتمعية فيهدف إلى ربط أبنائنا الطلبة بالمجتمع وتنمية الشعور بالمسؤولية تجاهه مع تعزيز معرفة حقوقه في المجتمع، وهو ما يدعم مبدأ حسن المواطنة.

فرص للتطوع

أكد الدكتور حمد الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل وجود فرص للتطوع في نشاطات المركز المجتمعية من معارض وفعاليات، وتطوير مشاريع، ويقوم المركز بدعمها فنيا وتوجيه الطلبة لاستدامة المشاريع ومتابعتها حتى بعد تخرجهم من المدرسة، ويتوجه المركز لأولياء الأمور للمساهمة في البرامج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض