• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حدث في لقاء دبي وحتا

المدرب يطالب لاعبيه بالهجوم على شقيقه!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

معتصم عبدالله (دبي)

مسافة قصيرة في أرضية ملعب دبي بالعوير، فصلت بين مدرب دبي محمد العجماني، وشقيقه الأصغر خميس العجماني الظهير الأيسر لفريق حتا في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس الأول، ضمن الجولة السادسة لدوري الدرجة الأولى، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي، وبدا من اللافت وقوف محمد العجماني على حافة المنطقة الفنية لملعب المباراة موجهاً لاعبيه بضرورة التركيز في بناء الهجمات على جبهة دفاع شقيقه الذي حاول جاهداً إيقاف المد الهجومي لأصحاب الأرض.

وشهدت مباراة دبي وحتا المواجهة الأولى بين الأشقاء مدرب «الأسود» وظهير الإعصار» اللذين سبق لهما التنافس المباشر في الملعب حينما كان الأول لاعباً لدبي والثاني مدافعاً لفريقي الشارقة والنصر، وفي الوقت الذي ظل فيه الشقيق الأكبر وفياً لـ «أسود العوير»، والذي استهل معه مشواره الكروي في المراحل السنية لفرق النادي، قبل أن تحرمه الإصابة من إكمال مسيرته بالاعتزال عام، 2012 ليتجه بعدها إلى مجال التدريب، من خلال العمل مع فرق الناشئين والشباب، وصولاً لمساعد مدرب الفريق الأول ومديراً فنياً في الموسم الحالي، علاوة على توليه مهمة إداري الفريق الأول لدبي في فترات سابقة أيضاً، تنقل خميس «الشقيق» الأصغر في اللعب ما بين أكثر من نادٍ بداية من الشارقة، النصر، وصولاً إلى اتحاد كلباء في الموسم الماضي، وانتهاء باللعب في صفوف حتا منذ انطلاقة الموسم الحالي، حيث شارك في 6 مباريات في منافستي كأس الاتحاد والدوري.

وعلق محمد العجماني مدرب دبي على مواجهة شقيقه الأصغر في مباراة أمس الأول، لافتاً إلى استفادته من معرفته الجيدة بإمكانات خميس الذي يفضل دائماً الاعتماد على قدمه اليمنى رغم مشاركته ظهيراً أيسر مع حتا، وقال: حرصت على تنويه لاعبي فريقي بضرورة التركيز في بناء الهجمات على الجبهة اليسرى لدفاع حتا، والتي يلعب فيها شقيقي، وأعتقد أننا نجحنا في بناء أكثر من هجمة عن طريق التونسي عصام جمعة خاصة في الشوط الثاني، وهي ذات الجبهة التي مهدت لميلاد الهدف الأول في المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا