• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

يبلغ 11 عاماً واختير نجم المستقبل في السلة

علي درويش ضمن «النخبة» للمشاركة في إيطاليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

أمين الدوبلي(أبوظبي)

لم يكن قرار تجميد نشاط الفريق الأول لكرة السلة بنادي الجزيرة الموسم قبل الماضي إعلاناً عن صرف الاهتمام بتلك اللعبة المهمة، ولكن كانت فرصة لإعادة تقييم المشهد بشكل عام، بحسب كلام حمدان سعيد عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب المصاحبة، والذي أكد أن إعادة تشكيل فريق أول للمنافسة بعد فترة ابتعاد تجاوزت الـ 15 عاماً، كانت مجازفة، نظراً لأن معظم اللاعبين، إن لم يكن كلهم، من خارج النادي، وأوضح أن الاستمرار في هذا الوضع كان صعباً، وأنه من أجل ذلك تم تجميد نشاط الفريق الأول، وتغيير الاستراتيجية للتركيز على المواهب والصاعدين، بهدف تأسيس قاعدة من البراعم والأشبال والناشئين المميزين.

وقال حمدان سعيد: لدينا توجيه استراتيجي من الإدارة العليا للنادي بالنهوض بلعبة السلة، ولدينا دعم كبير من شركة الألعاب المصاحبة بقيادة محمد حسن السويدي، وقد وجهنا كل ذلك إلى الاستراتيجية الصحيحة الثانية لتأسيس قاعدة مميزة من اللاعبين القادرين على الدفاع عن حظوظ النادي في المستقبل، وتعاقدنا مع مدربين أكفاء متخصصين في البراعم والناشئين، وفقاً لأعلى معايير الجودة، واعتمدنا برامج موحدة لاختيار المواهب من المدارس، وتأهيلهم للمشاركة في فرق البراعم والأشبال، وإعدادهم بشكل مميز، ومن هنا بدأنا نضع أقدامنا على الطريق الصحيح.

من ناحيته، يقول المهندس عبدالله فرج، المشرف العام على لعبة السلة في الجزيرة، إن المدرب في مراحل التأسيس من أهم عناصر النجاح، وإنه من منطلق معرفة هذه القيمة قمنا باختيار أفضل مدربين للأشراف على مدرسة السلة في النادي، وفرق البراعم والناشئين، وركزنا على اختيار الكوادر التي تجيد التعامل مع الناشئين وتأهيلهم بشكل علمي، وفي هذا السياق لدينا المدربة المغربية التي كانت تتولى الإشراف على فريق كرة السلة للسيدات بنادي بني ياس لتولي مسؤولية قيادة فريق المدارس، وبالنسبة لفريق البراعم لدينا الدولي علوي علي لاعب منتخبنا الوطني السابق وصاحب الخيرات الكبيرة في الملاعب والرغبة في النجاح، والقدرة على توصيل أفكاره وبرامج تدريبه إلى الأجيال الجديدة من اللاعبين.

وقال عبدالله فرج: بدأنا نحصد ثمار ما وضعناه من بذور الأمل، وبالفعل حقق فريق البراعم المركز الثالث على مستوى الدولة للمرة الأولى، وأصبح لدينا قاعدة لاعبين قوامها 60 لاعباً من المواهب والبراعم، يمكن الاعتماد عليهم في تحقيق آمال المستقبل في كرة السلة بالنادي، وبشكل عام كنا مازلنا محظوظين لوجود لاعب كبير بحجم حمدان سعيد في مجلس الإدارة، كونه يملك الخبرة الكبيرة الكافية كلاعب دولي سابق، ويملك الرغبة في دعم توجهات الفرق، كما أن شركة الألعاب الأخرى توفر لبرامجنا الدعم المطلوب أيضاً على ضوء الرغبة توجيهات الإدارة العليا بالنادي بإعادة اللعبة للنادي من خلال منهج عملي مدروس، والعمل بالتدريج في المراحل السنية حتى تكون قادرة على إنتاج فريق أول من أبناء النادي، ولاعبين مميزين للمنتخبات الوطنية.

وقال: من أهم المكتسبات التي تحققت لنا أيضاً لدينا لاعب موهوب يدعى علي درويش الحمادي، من مواليد 2006 تم اختياره كأفضل لاعب للمستقبل في كرة السلة، على ضوء مهرجان البراعم الذي أقيم في نادي النصر مؤخراً، وذلك في المنافسات المصغرة التي أقيمت بمشاركة أغلب فرق الدولة، وقد تم ترشيحه في نفس الوقت للمشاركة في بطولة النخبة بإيطاليا ضمن قائمة أكاديمية «هوبس» لكرة السلة، وسوف يسافر قريباً إلى روما من أجل المشاركة، ونعول عليه كثيراً، باعتباره واحداً من عناصر العمود الفقري التي سنعتمد عليها في المستقبل، ونحن على تواصل مستمر مع أسرته لتوفير شبكة الدعم الكاملة للاستمرار في الملاعب بالمزيد من التألق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا