• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هوس إرهابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

حرصت السلطات الألمانية ومنذ الدقائق الأولى لوقوع الهجوم الإرهابي على أحد المراكز التجارية في ميونيخ يوم الجمعة الماضي، على عدم إطلاق الاتهامات ضد أي جهة كانت. فمنذ اللحظات الأولى لوقوع الهجوم، ظهرت تنبؤات خطيرة عن أن الهجوم وراءه داعش أو جماعات إرهابية أخرى، وهو ما معناه في الغرب توجيه الاتهام للإسلام. غير أن السلطات الألمانية بدت واضحة حيال هذه التنبؤات ورفضتها على الفور. وقد كان من شأن هذه التنبؤات أن تثير أزمة أكبر، فمعروف أن هناك جماعات يمينية متطرفة في ألمانيا قد تلجأ للعنف ضد المسلمين. وقد أعلنت الشرطة الألمانية أن منفذ الهجوم شخص «مهووس» بالسفاحين من أمثال النرويجي اليميني المتطرف بريفيك الذي نفذ مجزرة قبل خمس سنوات في النرويج وقتل 77 شخصاً. موضحة أن هذا الشخص هو طالب ألماني من أصل إيراني و«يعاني مشاكل نفسية».

ولعل هذه هي الخطورة في حقيقة الأمر، فقد أصبح لمرتكبي الجرائم والمذابح معجبون وأشخاص مهووسون بأصحاب هذه الجرائم، وهذا قد يفتح الباب أمام جرائم أخرى وتطرف أكبر وعنف أكثر، وكل هذا على حساب الأبرياء. لقد عاش سكان ميونيخ وضواحيها «ليلة رعب» حقيقية كما عاش من لهم أبناء أو أقارب أو أصدقاء كانوا يقضون إجازاتهم هناك لحظات صعبة، هذا فضلاً عمن فقد عزيزا له في هذا الحادث الإجرامي، وكل ذلك بسبب أشخاص مهووسين بالعنف والقتل وترويع الآمنين.

محمد حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا