• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برعاية سلطان القاسمي وحضور أعضاء «التنفيذي» ورؤساء الدوائر المحلية

ولي عهد الشارقة يشهد تخريج منتسبي برنامج «الشارقة للقادة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، حفل تخريج منتسبي برنامج الشارقة للقادة، والبالغ عددهم 23 مشاركاً، يمثلون عدداً من الكوادر الوطنية في عدد من القطاعات الحكومية والخاصة، التحقوا بالبرنامج الذي نظمه منتدى الشارقة للتطوير على مدى ستة أشهر، بالتعاون مع شركة الشارقة للبيئة «بيئة»، والجامعة الأميركية بالشارقة.

حضر الحفل الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف، واللواء حميد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة، وعدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، ورؤساء الدوائر الحكومية.

واستهل الحفل بكلمة لجاسم البلوشي، رئيس مجلس إدارة منتدى الشارقة للتطوير، قال فيها: «مضت خطوات منتدى الشارقة للتطوير وفق ما وجه به مؤسس المنتدى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، نحو غايات وطنية عليا، تتمثل في تأهيل الكفاءات، وصناعة القادة، وأولى المنتدى هذا الموضوع أهميته، إنه موضوع القيادة وصناعة القادة».

وأردف البلوشي «من هذه المرتكزات دأب منتدى الشارقة للتطوير طوال الفترة السابقة، ومنذ إنشائه، على طرح العشرات من البرامج والملتقيات، وتنفيذ الورش، لنشهد اليوم مناسبة غالية في تكريم ثلاثة وعشرين شاباً وشابة، هم كوكبة خريجي برنامج الشارقة للقادة في عامها الأول، ذلك البرنامج الجديد والحديث الذي يمثل نتاج أحد الملتقيات التي نظمها المنتدى عام 2011 للرؤساء والمديرين العموم في القطاعين الخاص والعام بالشارقة، والتي توحد آراءهم في أهمية توحيد جهود الإمارة في التدريب والالتفاف حول برنامج موحد، يضاهي أفضل البرامج العالمية لخدمة القطاعات والجهات كافة، لتأهيل الجيل القادم من الشباب على أفضل الممارسات الدولية وأعلى المستويات العالمية في مجال الإدارة وفنون القيادة، ونعقد العزم بعد مباركة وموافقة صاحب السمو حاكم الشارقة على تنفيذ البرنامج».

وأضاف أن هذا الإنجاز الذي تفخر به الشارقة اليوم يعكس حجم الجهود التي تتابعت لطرح برنامج الشارقة للقادة بعد بالتواصل والتعاون مع شركائنا في شركة الشارقة للبيئة «بيئة»، وبالأخص من السيد خالد حريمل، المدير التنفيذي للشركة، لما له من خبرات سابقة، بغية الخروج ببرنامج يواكب التطور العالمي في هذا المجال، ويناسب واقع وخطط إمارة الشارقة وتطلعات قيادتها.

وتابع: «ولهذا تم التواصل مع إحدى أفضل المؤسسات التعليمية والأكاديمية في منطقة الشرق الأوسط، وهي الجامعة الأميركية في الشارقة التي يرأسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لضمان المرجعية العلمية لأحدث الاتجاهات العالمية في الإدارة والقيادة، إلى جانب الاستفادة من الأساتذة والباحثين المتميزين بها، والقيام بزيارات ميدانية مطولة لسبعة قطاعات مهمة، وهي قطاع البيئة والتعليم والتراث والفن والتمويل الإسلامي والصناعة والسياحة وقطاع النقل واللوجيستيات».

مصافحة الخريجين وتسليم الشهادات

تمت دعوة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، يرافقه كل من جاسم البلوشي رئيس مجلس إدارة منتدى الشارقة للتطوير، وخالد الحريمل المدير التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة، ومالكوم ريتشاردز وكيل مدير الجامعة الأميركية بالشارقة، حيث تفضل سموه بمصافحة الخريجين، وتقديم شهادات التخرج لهم، بجانب تقديم درعين تذكاريتين لكل من شركة الشارقة للبيئة والجامعة الأميركية بالشارقة، على شراكتهما مع منتدى الشارقة للتطوير، كما قدم رئيس مجلس إدارة منتدى الشارقة للتطوير درعاً تذكارية لسمو ولي عهد الشارقة، تقديرا لسموه على تفضله بتشريف حفل ختام برنامج الشارقة للقادة. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض