• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في محاضرة استضافها مجلس محمد بن زايد في قصر البطين بأبوظبي

«التوحد والقوة الكامنة في الاختلاف».. تجربة تؤسس لتغيير المفاهيم وطرق التعامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

يعقوب علي (أبوظبي)

استضاف مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بقصر البطين مساء أمس، محاضرة بعنوان “التوحد والقوّة الكامنة في الاختلاف”، ألقاها توركيل سون مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة “المتخصصون” الدنماركية. بحضور سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين، وسفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الدولة.

وقدم السيد توركيل سون في بداية المحاضرة شكره على دعوته لتقديم تجربته الشخصية في التعامل مع القدرات الكامنة لدى المصابين بالتوحد، وهي التجربة التي أسست لتغير في مفاهيم وطرق التعامل مع هذه الفئة، مشيداً بتجربة الدولة في التعامل مع المصابين بالتوحد والخدمات المميزة المقدمة لهم والرعاية التي يحظون بها.

مشيراً إلى ضرورة تعزيز الجهود العالمية لتغيير واقع التوحد عالمياً استناداً على تهيئة النظام التعليمي والمؤسسات الدولية وشركات ومؤسسات ورعاة الأعمال الخيرية والعائلات.

4 منطلقات رئيسية

ووضعت المؤسسة 4 منطلقات رئيسية للتعامل المثالي مع المتدربين المرشحين لشغل وظائف، من المصابين بالتوحد والاضطرابات المصاحبة أو المرتبطة بالتوحد، وتتخلص تلك المنطقات بتوقع الخطأ والتعامل مع المواقف بطرق غير طبيعية بحكم المرض، ثم التأقلم واختيار المكان والوظيفة الأكثر ملاءمة لطبيعة كل حالة وصولاً إلى الوضوح في وصف المهام الموكلة أو الأداء المتوقع من المتدرب، وانتهاءً بالجزء الأهم في معادلة سون والتي تتيح إمكانية وصول الحالات المصابة لأشخاص متخصصين الأهم توفر عوامل الثقة، حيث يعاني جل المصابين بالتوحد من صعوبة في الثقة بالأشخاص وتقبلهم، وعليه فإن وجود أشخاص موثوقين بالقرب منهم تتيح تجاوز بعض الإشكاليات بطريقة أنجح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض