• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكدت التزامها العمليات الآمنة في «المفاعلات المتقدمة 1400»

«الإمارات للطاقة النووية» توقع اتفاقية الدعم التشغيلي للمحطات في «براكة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة المائية والنووية في مقر المؤسسة في أبوظبي أمس، اتفاقية لتقديم خدمات الدعم التشغيلي إلى محطات الطاقة النووية السلمية في موقع براكة بالمنطقة الغربية لأبوظبي، وذلك تأكيداً لالتزام الطرفين تجاه العمليات الآمنة في مفاعلات الطاقة النووية المتقدمة 1400 «APR1400».

وقعت الاتفاقية خلال حفل رسمي حضره المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وسيوك شو، الرئيس التنفيذي للشركة الكورية للطاقة المائية والنووية، إلى جانب عدد من مسؤولي المؤسسة والشركة.

وأكد المهندس محمد إبراهيم الحمادي وسيوك شو الالتزام التام من الجانبين عمليات التشغيل الآمنة بمفاعلات الطاقة النووية المتقدمة 1400 في المحطات الأربع في براكة.

وبموجب الاتفاقية، ستُرسل الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية خبراء نوويين متخصصين إلى محطة براكة للطاقة النووية، من بينهم مشغلو غرف التحكم بالمفاعلات، لدعم شركة «نواة» للطاقة، وهي الجهة التشغيلية التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وذلك للمساعدة في ضمان السلامة والأمان في عمليات المحطات بفضل خبرتهم الطويلة في هذا المجال. وترسل الشركة الكورية بموجب الاتفاقية، نحو 400 خبيرٍ سنوياً حتى عام 2030، ويتوجب عليهم اجتياز امتحانات رقابية وفقاً للأنظمة التي وضعتها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وذلك للحصول على رخصة تشغيل تكنولوجيا «مفاعلات الطاقة النووية المتقدمة 1400» وإدارتها في دولة الإمارات. يُشار إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية نجحت في تطبيق أعلى المعايير العالمية في التميز والجودة في مختلف الأقسام، وستعمل الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية على دعم المؤسسة بتطبيق الاتفاقية والمشاركة بخبراتها التي جمعتها على مدى أربعين عاماً في تشغيل 25 من مفاعلات الطاقة النووية في كوريا الجنوبية، خاصة أنها المسؤولة عن تشغيل محطة «شين كوري 3»، وهي المحطة المرجعية لمحطة الطاقة النووية في «براكة». وفي هذا السياق، قال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة: «تواصل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إحراز التقدم في محطة براكة للطاقة النووية وفقاً لأعلى المعايير العالمية للسلامة والجودة والكفاءة. والآن، ستكون هذه الاتفاقية انطلاقةً لشراكة طويلة الأمد بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية، وستمكننا الخبرة العريقة في تشغيل المفاعلات النووية لدى الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية والتي تتجاوز الأربعين عاماً، من ضمان تلبية أعلى المعايير العالمية عند تشغيل المحطات بالدولة.» وأضاف: «نحن نقف على أعتاب مرحلة مهمة في تطوير محطات الطاقة النووية السلمية في براكة، ونتطلع إلى العمل مع خبراء الشركة الكورية للطاقة المائية والنووية خلال العقد المقبل وما بعده، لضمان الجاهزية التشغيلية للمحطة.» تجدر الإشارة إلى أن عمليات الإنشاء الخاصة بمشروع الطاقة النووية السلمية في براكة بدأت في عام 2012، ومن المقرر إتمام بناء محطات المشروع الأربع عام 2020. وستوفر هذه المحطات ما يصل إلى ربع احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء الصديقة للبيئة، وستحدّ من الانبعاثات الكربونية في الدولة بواقع 12 مليون طن سنوياً. وتسير عمليات الإنشاء في محطة براكة للطاقة النووية على نحوٍ آمن وثابت، وقد وصلت النسبة الإجمالية لإتمام المحطات الأربع إلى 66%. وبعد تشغيل المحطات، توفر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية طاقة آمنة وفعالة وموثوقة وصديقة للبيئة، اعتماداً على الموافقات الرقابية والتنظيمية. تعمل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على توفير طاقة نووية آمنة وفعالة وصديقة للبيئة يمكن الاعتماد عليها لدعم النمو الاجتماعي والاقتصادي لدولة الإمارات. تقود المؤسسة عمليات تطوير محطات الطاقة النووية السلمية وبنائها وتمويلها لغاية توليد الطاقة في دولة الإمارات، على أن تبدأ بتوصيل الطاقة الكهربائية إلى الشبكة العامة في الدولة بحلول عام 2017.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا