• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

مخرجه ينفي وجود خطة لإنتاج نسخة رابعة

أوس الشرقي: «سيلفي 3» لا يخشى المنافسة في سباق رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

أحمد النجار (دبي)

قال المخرج أوس الشرقي إن مسلسل «سيلفي 3» يحمل قصصاً كثيرة طابعها كوميدي اجتماعي، وجميعها تختلف عن المواسم السابقة، مشيراً إلى أن هناك حلقات تتطرق لموضوعات حساسة تخص المجتمعات ‏‏‏‏العربية والخليجية تحديداً، وتم تناولها بطريقة نقدية ساخرة.

وأكد في حوار أجرته معه «الاتحاد» أن «سيلفي 3» سيحتل المركز الأول في الأعمال الرمضانية، معتبرا مشاركة الفنان الكبير عبد ‏‏‏‏الحسين عبد الرضا اللمسة الأبرز في هذا الموسم، خصوصاً أنه لم يحل ضيف شرف في أي عمل سابق. وأكد أن «سيلفي 3» لا يخشى المنافسة في السباق الرمضاني لأنه ينافس نفسه، لهذا سيحظى ‏‏‏‏بالمرتبة الأولى، ويتحدى النجاحات السابقة، فضلاً عن احتوائه مفاجآت كثيرة سواء على صعيد الشخصيات المشاركة في ‏‏‏‏العمل، وعلى صعيد الأفكار والقصص.‏

وقال الشرقي إن المسلسل تم تصويره في الإمارات والسعودية وقد استغرق نحو شهرين، بعد سنة كاملة من فترة الإعداد ‏‏‏‏للنصوص والتجهيز للعمل. وذكر أن التحدي الأكبر في هذا الجزء لا يكمن فقط في عمليات الإخراج أو الإنتاج، لكن الأصعب هو الإجهاد الحقيقي الناجم عن تقديم 30 حلقة بـ 30 قصة مختلفة الأحداث والزمان ‏‏‏‏والمكان، ما يتطلب خطة إخراجية مختلفة وبناء شخصيات درامية متعددة لكل حلقة، وهذا تحد كبير لأي مخرج.‏ ‎ ‎

وحول مخاوف ألا يلقى الجزء الثالث من «سيلفي» الأصداء نفسها للنسختين السابقتين، واعتبارها مغامرة درامية، قال الشرقي: ‏‏‏«نحن لا نقرر إنتاج جزء جديد حتى بعد أن نحصد نجاح الجزء السابق، لكننا كفريق عمل، متمثلاً بالفنان ناصر القصبي ‏‏‏وخلف ‏الحربي ‏‏المشرف على ورشة الكتابة نقرر إذا ما كان لدينا شيء مميز، يستحق أن نقدم من أجله جزءاً جديداً للجمهور»، معتبراً أن ‏‏‏احترام ‏المشاهد ‏وتقديم ‏قيمة فنية ودرامية عالية هو الأساس الذي يستندون إليه، مستدركاً «ربما يكون هذا آخر موسم لـ«سيلفي».‏

وبالحديث عن ملامح المسلسل فكرة ومضموناً وإخراجاً، قال إن لديه أسلوباً خاصاً في طرح القصص وتجسيده درامياً، موضحاً «أستخدم عدداً كبيراً من الكاميرات في كل حلقة، وأحياناً أستخدم تقنية الكاميرا الواحدة، وأستخدم في أحيان أخرى أسلوب «السيت كوم»‏‏، وأحيانا ألجأ لاستخدام طريقة التصوير السينمائي، فلكل حلقة أسلوبها وطريقة إخراجها وحتى شكل الإضاءة وحركة الكاميرا».

مكامن القوة

اعتبر المخرج أوس الشرقي أن أبرز مكامن القوة التي يراهن فيها على نجاح الجزء الثالث من «سيلفي»، تكمن في الدمج بين النص القوي الذي ‏‏‏‏يلامس أحاسيس الناس، والإخراج الجيد والممثلين المقتدرين الذي يجسدون روح العمل، متوقعاً للعمل تفاعلاً أكبر من الموسمين ‏‏‏‏الماضيين. وأضاف «أي عمل من دون قصص مؤثرة مهما يكن قوياً إخراجياً لا يحقق شيئا، فالمخرج الجيد عليه أن يجمع كل ‏‏‏‏العناصر من النص إلى الممثلين إلى قوة الإنتاج لتحصل على ما تبتغيه من حلقة قوية»، معتبرا أن وجود فنان كبير بحجم ناصر ‏‏‏‏القصبي سيكون له تأثيره الكبير بالطبع على المسلسل ونجاحه فهو عمود «سيلفي» الأساسي.‏‎ ‎

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا