• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

أبدوا شكوكهم حول العروض الجارية في الأسواق المحلية

مستهلكون يطالبون بضبط التنزيلات الصيفية المطروحة في منافذ البيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

طالب مستهلكون الجهات الرقابية ومسؤولي منافذ البيع بالدولة بجودة العروض والتخفيضات «صحة الأسعار»، معاودين طرح شكوكهم حول تلاعب منافذ بيع بأسعار السلع ضمن عروض «التخفيضات» والقيام بزيادة أسعار السلعة بنسبة تتراوح بين 50 إلى 70٪ وطرحها ضمن العروض بنظام «اشتر اثنين والثالث مجاناً» أو تخفيضات بنسب متباينة، مشيرين إلى أن سعر السلعة وفق العرض مساوٍ أو يزيد قليلاً عن سعرها قبيل العرض، فيما فند مسؤولون في منافذ بيع تلك الشكوك قائلين «إن العروض والتخفيضات»، ممارسات سوقية عالمية تستهدف زيادة المبيعات وتحقيق قدر من الأرباح نتيجة البيع بأسعار مخفضة، وتؤكد جهات مختصة صحة وجدية تلك العروض.

وتجدد تلك القضية مع مواسم زيادة الشراء «المدارس، رمضان، الأعياد، الإجازة الصيفية» نتيجة طرح المنافذ للعروض والتخفيضات ورغبتها في تحقيق عوائد مالية ونفاذ الكميات المتوفرة من المنتجات والسلع الغذائية والاستهلاكية خوفاً من تقادم الأخرى وإعطاء الفرصة لدخول الموديلات الجديدة من السلع الاستهلاكية.

وأرجع، مستهلكون تلك الممارسات إلى ضعف الرقابة على عمليات البيع بالمراكز التجارية، فيما رأت وزارة الاقتصاد أن تراجع المستهلك عن القيام بدوره في الإبلاغ عن تلك المخالفات -في حال ثبوتها- يشكل دعماً لاستمرار تلك الممارسات، موضحة أن دور المستهلك يأتي في المركز الأول للرقابة على الأسواق في ظل توفر القوانين وتطبيقها على المخالفين.

وقالت هناء سيد «مقيمة»، تتميز الأسواق في الإمارات بتوفر البضائع والمنتجات لكثير من الماركات العالمية مع الإعلان عن خصومات مستمرة طوال العام لأغلب المراكز التجارية، مشيرة إلى ارتيادها تلك العروض وشراء مستلزمات الأسرة وخاصة خلال موسم المدارس والأعياد والإجازة الصيفية، لافتة إلى أن بعض الخصومات تعد فرصة حقيقية للتسوق بأسعار مخفضة وبضائع جيدة إلا أن الحصول على تلك العروض يتطلب البحث وزيارة عدد من منافذ البيع المختلفة خلال تلك المواسم، ما يتطلب تفعيل دور الجهات الرقابية لتحقيق الجودة لتلك العروض واستمرار صحتها.

بالمقابل، ترى علياء عبد الرحمن «مقيمة» أن التخفيضات في كثير من الأحيان وسيلة يلجأ إليها البائعون لزيادة المبيعات وتحقيق الأرباح السريعة، خاصة مع تزايد الإقبال على هذه العروض من جانب المستهلكين للحصول على مشتريات أكثر بأسعار أفضل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا