• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الموالون لروسيا يستولون على مدرعات أوكرانية ويجردون جنوداً من أسلحتهم

كييف تتهم موسكو بإصدار أوامر بإطلاق النار للقتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

ازدادت الأوضاع توتراً في شرق أوكرانيا أمس مع دخول مدرعات ترفع علم روسيا مدينة سلافيانسك فيما تحدثت كييف عن أوامر روسية بقتل الجنود الأوكرانيين، وذلك بعد يوم من تحذير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من حرب أهلية. وتتأزم الأوضاع على الأرض قبل يوم واحد من محادثات دبلوماسية رفيعة المستوى ستعقد اليوم الخميس في جنيف، وبعد إرسال كييف قوات إلى الشرق لطرد الانفصاليين الموالين لموسكو.

وفكك جنود أوكرانيون أسلحتهم أمس بعد أن طوق حشد من الموالين لروسيا عرباتهم المدرعة في المنطقة الشرقية المضطربة من البلاد وأمرهم بذلك تحت التهديد. وسلم الجنود في بلدة كراماتورسك جهاز إطلاق النار في بنادقهم إلى زعيم المحتجين الموالين لموسكو مقابل وعد بالسماح لهم بمغادرة المنطقة مع عرباتهم. وفي وقت لاحق قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن المسلحين الموالين لروسيا استولوا على 6 مدرعات أوكرانية ونقلوها إلى مكان آخر.

في غضون ذلك، أكد المتحدث باسم دائرة مكافحة التجسس في الاستخبارات الأوكرانية أمس، أن العملاء الروس في شرق أوكرانيا هم أنفسهم الذين كانوا ينشطون في القرم قبل إلحاق شبه الجزيرة الأوكرانية بروسيا. وأضاف فيتالي نايدا في تصريح صحفي «هم العملاء أنفسهم الذين سيطروا على برلمان القرم. لقد تعرفنا إليهم من خلال اتصالاتهم»، مؤكدا أن «حوالى 40 من عناصر الاستخبارات الروسية ومعاونيهم» اعتقلوا منذ بداية حركة الانفصال في شرق أوكرانيا في 6 أبريل. وأوضح المتحدث أن «أعمال التضليل في شرق أوكرانيا يقودها ضباط من جهاز الاستخبارات المركزية في رئاسة أركان القوات المسلحة الروسية».

ومنذ 10 أيام، احتل متظاهرون موالون لروسيا ومجموعات مسلحة جيدة التنظيم من دون إشارات تدل على هويتها، مبان رسمية في ست من مدن شرق أوكرانيا الناطق بالروسية، مكررين الخطة التي طبقت في القرم قبل إلحاق شبه الجزيرة الأوكرانية هذه بروسيا في مارس الماضي.

وكانت الاستخبارات الأوكرانية قالت في وقت سابق أنها اعترضت اتصالات تفيد بأن القيادات العسكرية الروسية في شرق البلاد أصدرت أوامر للمقاتلين الموالين للكرملين بـ«إطلاق النار للقتل» بعدما باشرت كييف عملية عسكرية لطردهم. وجاء في بيان للاستخبارات الأوكرانية أن الاتصالات التي اعترضتها «تبين أن ضباطا نظاميين في الاستخبارات الروسية يقودون بكل وضوح عمليات التآمر في شرق البلاد، وأصدروا أوامر بإطلاق النار للقتل ضد الجنود الأوكرانيين».

من جانبه، اتهم رئيس حكومة أوكرانيا ارسيني ياتسينيوك روسيا بإقامة «جدار برلين جديد» يهدد أمن أوروبا. وقال خلال اجتماع حكومي إن «أحداث اليوم .. بدأت بتعريض أوروبا للخطر. أصبح من الواضح الآن أن جيراننا الروس قرروا بناء جدار برلين جديد والعودة إلى عهد الحرب الباردة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا