• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دعوة إلى تحريك ملف الأسرى الفلسطينيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

دعا رئيس «القائمة العربية الموحدة» التابعة للحركة الإسلامية الفلسطينية في الأراضي المحتلة منذ عام 1948 وعضو البرلمان الإسرائيلي «الكنيست» إبراهيم صرصور، أمس لتحويل «يوم الأسير الفلسطيني»، المصادف 17 أبريل من كل عام، إلى رافعة لتحريك ملف الأسرى في مواجهة سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال، في تصريح صحفي «إن إطلاق مشروع تتحول معه المدن والقرى والتجمعات العربية (الفلسطينية) إلى ورشات توعية وتعبئة للجماهير دعما للأسرى السياسيين الذين ضحوا بزهرة شبابهم دفاعاً عن كرامة الوطن والشعب، هو أقل ما يمكن أن يقدم لهم في هذه المرحلة التي أصبح فيها ملفهم مفتاح السلام والحرب في الشرق الأوسط، بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية ورفضها الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى، والتي تشمل أربعة عشر أسيراً من داخل فلسطين المحتلة عام 1948». وأضاف «ما أكثر القضايا التي تفرض نفسها على أجندتنا وتحتاج كلها إلى متابعة ومعالجة في ظل خلل خطير في توازن القوى بيننا وبين جلادينا، ما يستدعي استنفار كل الطاقات الكامنة في شعبنا، وتحريكها في اتجاه الحفاظ على الوجود وحماية الهوية وانتزاع الحقوق».

وتابع «يبرز ملف الأسرى كواحد من الملفات الساخنة التي تحتاج منا جميعا إلى مزيد من الاهتمام والملاحقة لما تحمله من مخزون ديني ووطني وقومي هائل، ولما تمثله من رمزية ذات وزن نوعي فريد في مسيرة القضية الفلسطينية كلها، لذلك نعتبر الدعوة إلى إطلاق مشروع توعوي وتعبوي لدعم الأسرى في يوم الأسير الفلسطيني هو أقل ما يمكن أن نقدمه للأسرى الذين ضحوا بحياتهم وراء القضبان في سبيل حماية الكرامة والوجود والحق في الحياة الكريمة لشعبنا كله».

(رام الله- الاتحاد)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا