• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لمتابعة أنشطة المسلحين المرتبطين بـ «القاعدة»

أميركا تنشر مستشارين عسكريين في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 12 يناير 2014

واشنطن (وكالات) - أرسلت الولايات المتحدة فريقاً يضم عدداً صغيراً من المستشارين العسكريين إلى الصومال في الأشهر الماضية، لمساعدة قوة الاتحاد الأفريقي التي تقاتل المتمردين الإسلاميين في ذلك البلد.

ويعد هذا الانتشار أول تواجد لقوات أميركية في الصومال منذ عام 1993 عندما تحطمت مروحيتا بلاكهوك وقتل 18 جنديا أميركيا كانوا على متنهما في عملية مأساوية.

وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى في الجيش الأميركي بأفريقيا الكولونيل توم ديفيس في بيان إن «الولايات المتحدة أرسلت خلية تنسيق عسكرية إلى الصومال من اجل دعم بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال وقوات الأمن الصومالية على زيادة قدراتها ودفع السلام والأمن في كل أنحاء الصومال وفي المنطقة».

وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع، فضل عدم الكشف عن هويته، أن الفريق الذي أطلق في أكتوبر وأصبح يعمل بشكل كامل في ديسمبر يتألف من «اقل من خمسة» جنود.

ويتمركز الفريق في مطار مقديشيو ويعمل إلى جانب بعثة الاتحاد الأفريقي التي تواجه متمردين إسلاميين، حسب المسؤول الأميركي. وتتولى بعثة الاتحاد الأفريقي تقديم الدعم للقوات الحكومية الصومالية التي تمكنت من طرد متمردي حركة الشباب الإسلامية من مدن كبرى في البلاد في الأشهر الـ 18 الماضية. وتأتي هذه الخطوة فيما سرعت واشنطن مساعدتها العسكرية في أنحاء أفريقيا وسط تزايد القلق من أنشطة مسلحين مرتبطين بالقاعدة في ليبيا ومالي والصومال ودول أخرى. وقدم البنتاجون طائرات شحن ومعلومات استخباراتية للقوات الفرنسية التي تحارب الإسلاميين في مالي واستخدم مواقع في جيبوتي وإثيوبيا وأماكن أخرى من اجل إطلاق طائرات أميركية بدون طيار. وفي أكتوبر قامت وحدة نخبة من «نايفي سيلز» بعملية مداهمة استهدفت منزلا قرب البحر لمسؤول في حركة الشباب الإسلامية لكن العملية فشلت ولم يتم اعتقاله.

ورغم أن حركة الشباب تعرضت لنكسات ميدانية كبرى، إلا أنها دبرت عدة هجمات في دول أخرى في شرق أفريقيا وبينها كانت عملية حصار مركز تجاري في نيروبي في سبتمبر أدت إلى مقتل العشرات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا