• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

«الشخصية التطوعية المتميزة» على مستوى «الهلال الأحمر»

منى الشويهي: التطوع.. بستان أشجار مثمرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يونيو 2017

هناء الحمادي (الشارقة)

منى سرور الشويهي، انخرطت في عالم التطوع والبحث عن الخير للآخرين، ووجدت في العمل التطوعي ميداناً فسيحاً بصور التآلف والتأخي المجتمعي والتعاضد والمحبة والتقارب بين مختلف فئات المجتمع، خاصة عند توفير وتقديم الاحتياجات الأساسية للمحتاجين.. من منطلق حرص الإسلام على توجيه قوى الإنسان نحو الخير والبناء والبذل والعطاء، وحضّه على قيم الشهامة والنجدة والكرم، وترغَّيبه في بذل المعروف وإسداء الإحسان، وبناء مجتمع الرحمة والتكافل، وأيماناً بأن العمل التطوعي يستند إلى مقاصد الشريعة وقواعدها الغراء في تحقيق المصالح المتعددة، وتحصيل المنافع المتنوعة، والعمل على ما يحقق الخير والسعادة للعباد في دنياهم وأخراهم.

الشويهي، سعت من خلال مشاركاتها الخيرية التطوعية إلى تقديم الخير من دون مقابل كالعطاء والبذل وتهذيب النفس وترويضها على التواضع والنزول لحاجات الناس، والإقبال على المساهمة في بناء المجتمع، حيث تقول إنها منذ عام 2008 أصبحت متطوعة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، «فرع الشارقة»، وقد ساعدها عملها، الذي يعتمد على الخدمة المجتمعية للنزلاء الموجودين في المؤسسة العقابية، في الدخول إلى مجال التطوع في خدمة هذه الفئة، وغير ذلك فهي محاضرة بوزارة الداخلية في برنامج «أقدر للتمكين الطلابي»، وقد حصلت على جائزة الشخصية التطوعية عام 2014، والشخصية التطوعية الفعالة 2015 والشخصية التطوعية المتميزة 2016.

ساعات تطوعية

وتقول «في بداية الأمر، كان هدفي الدخول إلى التطوع من باب الحصول على الساعات التطوعية، للمشاركة في مسابقة (الموظف المتميز) في العمل، لكن الوضع تغير تماماً، حيث وجدت في العمل التطوعي وتقديم الخدمة للآخرين يعني هو كالبستان المليء بالأشجار المثمرة، الذي يساهم في تقديم العطاء بلا مقابل أو حدود»، مشيرة إلى أن انخراطها في مجال التطوع كشف لها أنه كلما قدم المتطوع المساعدة والخير للآخرين ممزوجاً بالعمل الإنساني، كلما شعر بالسعادة والفخر، إنها من خلال تلك المشاركات الخيرية تذوقت حلاوة مساعدة الناس، والسعي من أجل إسعادهم ورسم البسمة على وجوههم، كما أحست بأن التطوع مسؤولية على عاتقها.

ثقافة الخير ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا