• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

3 مباريات ودية تسبق البطولة

«منتخب الناشئين» يشارك في «دولية التشيك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يوليو 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

يدشن لاعبو منتخب الناشئين مواليد 1999 المعسكر التحضيري الاثنين المقبل، تمهيداً للمشاركة في بطولة التشيك الودية، خلال الفترة الثانية من التحضيرات للاستحقاقات المقبلة، إذ يسافر المنتخب 5 أغسطس المقبل لإقامة معسكر قصير يمتد إلى 10 أيام، يخوض خلاله 3 مباريات ودية، مع الأندية التشيكية المحترفة، قبل الانتقال إلى خوض البطولة الودية التي ينظمها الاتحاد التشيكي، ويستهلها بمواجهة أوكرانيا، ثم ينتقل إلى المواجهة الثانية أمام التشيك، والثالثة مع اليابان، قبل الانتقال إلى مباراة تحديد المراكز حسب نتائج البطولة.

وتندرج مشاركة المنتخب في البطولة، ضمن مرحلة الإعداد المهمة التي يخوضها المنتخب لخوض التحدي المرتقب في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى النهائيات، بطموحات كبيرة تؤكد مرحلة التطور التي تشهدها المنتخبات السنية المختلفة في الدولة، ضمن استراتيجية دعم الاهتمام بالقاعدة السنية لاختيار العناصر التي تحقق الطموحات المرجوة لكرة القدم الإماراتية في السنوات المقبلة. ويسعى اتحاد الكرة من خلال تنظيم المعسكرات الصيفية للمنتخبات السنية إلى تهيئة الأجواء المناسبة أمام الإعداد المثالي للاعبين الصغار، وتوفير الاحتكاك المطلوب مع المنتخبات الأخرى، بما يؤدي إلى منحهم الفرصة لاكتساب الخبرة الميدانية التي تساعدهم على الدخول في أجواء البطولات المقبلة.

وأكد راشد عامر، مشرف مراكز التدريب أن اتحاد الكرة يعزز اهتمامه بالمراحل السنية لدعم تطوير المواهب الرياضية وتهيئة الأجواء أمام جميع العناصر في 5 مراكز بكل من دبي، أبوظبي، الشارقة، رأس الخيمة والفجيرة، حيث يعمل 15 مدرباً مواطناً في هذه المراكز، للاضطلاع بدورهم في مساعدة اللاعبين الصغار على تطوير مواهبهم، والاستفادة من برامج التدريب المتطورة، بفضل الخبرة الكبيرة للمدربين الذين يعملون في هذه المراكز، مضيفاً: تستقطب هذه المراكز المواهب من الأندية الصغيرة، ويتم إخضاعهم للحصص التدريبية مع اللاعبين الذين يتم اختيارهم من الأندية الأخرى، وهذا الشيء يؤدي إلى تطوير المواهب، بسبب الاحتكاك مع أصحاب المواهب من الأندية الكبيرة، وفي نهاية الأمر يتم اختيار 25 لاعباً من بين 120 لاعباً للمنتخبات الوطنية المختلفة لتمثيل الدولة في الاستحقاقات الخارجية.

وقال راشد عامر إن منتخب مواليد 2002 سيحل بدلاً من منتخب 2000 في تصفيات كأس آسيا المقبلة، فيما يحل منتخب 1999 بدلاً من منتخب 1997 وذلك للمشاركة في التصفيات الآسيوية، ومنتخب مواليد 2002 يعسكر حالياً في صربيا، ويقوده المدرب عبدالرحمن الحداد، وسبق للأخير تولي إدارة مركز دبي للتدريب التابع لاتحاد الكرة، وهو محاضر في الاتحاد الآسيوي، كما هو الحال مع جمال الحساني مدرب مواليد منتخب 1999، وكان مديراً أيضاً لمركز أبوظبي، ومعسكر صربيا فرصة لإعداد المنتخب بالطريقة الجيدة قبل الانتقال إلى المشاركة في تصفيات آسيا المقبلة 2017، وسبق لهذا المنتخب المشاركة في مهرجان الخليج، وبطولة غرب آسيا، وسيعود إلى الدولة بعد نهاية المعسكر في 31 يوليو الحالي، بعدما أمضى 15 يوماً في صربيا.

وأضاف: المشاركات الخارجية للاعبي المنتخبات السنية مهمة للغاية، وهي تمنحهم فرصة الإعداد الطويل لتعزيز قدراتهم وتنمية مهاراتهم، ومنحهم الخبرة المطلوبة، وذلك في إطار حرص اتحاد الكرة على الاهتمام بالمراحل السنية التي تعتبر الأساس المتين للتطور الكروي في السنوات المقبلة، على نحو يمنحهم فرصة الدفاع عن طموحات الكرة الإماراتية في المحافل الخارجية، والمرتبطة بالمشاركة في تصفيات آسيا، ونتمنى التوفيق لكل اللاعبين والمدربين في تحقيق النتائج التي تعبر عن الواقع المشرف للكرة الإماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا