• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خارج النص.. أول المودعين إلى «الهواة» بعد أسوأ مشاركة

«النمور».. حالة «غرق» في «الخليج العربي»!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

فيصل النقبي (كلباء)

رفعت كتيبة «النمور» الراية البيضاء في ختام الجولة الحادية والعشرين من دوري الخليج العربي لكرة القدم، حيث أعلنت الثلاثية الجزراوية هبوط فريق اتحاد كلباء رسمياً إلى مصاف أندية الدرجة الأولى للموسم المقبل، كأول ضحية لهذا الموسم بانتظار حسم البطاقة الثانية في صراع القاع الساخن.

ولم يكن مشهد إعلان الهبوط حدثاً مفاجئاً، فقد سبقته معطيات كثيرة تدل على هذا المصير، حيث إن الفريق يقاوم الهبوط منذ بداية الموسم، وهو الذي بدأ مشواره بهزيمة قاسية أمام الوحدة، ورغم تعادله أمام بني ياس إلا أنه في المباريات التالية دخل في نفق الهزائم المظلم حتى اضطرت إدارة النادي لإقالة المدرب البرازيلي فينوس، ومن ثم استعانت بالمدرب الوطني وليد عبيد، الذي خسر بدوره مواجهة الفجيرة بحضور المدرب الجزائري عبدالحق بن شيخة الذي استلم المهمة الصعبة، وحاول العبور بالفريق إلى بر الأمان ولم يكن حاله بأفضل من سابقة، حيث أعلن اعتذاره عن تدريب الفريق وفضل الابتعاد قبل أن يغرق مع السفينة الغارقة ليتولى المهمة مدرب الطوارئ، وليد عبيد الذي لم يستسلم للواقع المفروض وحاول الاجتهاد، إلا أن النهاية كانت قريبة جدا.

وبالنظر للإحصائيات يتضح لنا حجم الحصاد المر بهذا الموسم، الذي يعتبر الأسوأ بتاريخ النادي في دوري المحترفين حيث لم يحصد الفريق إلى الجولة الحادية والعشرين سوى سبع نقاط يتيمة من حالتي فوز وتعادل وخسارة 18 مباراة، وبالنظر إلى مشاركاته الثلاث السابقة في دوري المحترفين نجد أن هذا الموسم هو «كابوس» حقيقي، حيث استكان الفريق، ولم يقاتل رغم الجولات الخمس المتبقية بنقاطها الخمس عشرة واستسلم لمصير الهبوط.

وتعكس الحالة الهجومية حجم الخلل الكبير بصفوف الفريق، وعدم جدوى الأجانب الفنية وكذلك اللاعبين المواطنين حيث سجل الفريق 16 هدفاً فقط ودخل مرماه 56 هدفاًَ أي بفارق يصل لأربعين هدفاً بينهما مما يضعه في قائمة الأضعف دفاعياً وهجومياً بكافة الأندية الإماراتية المشاركة بنسخة هذا العام، ولم يكتف الفريق بذلك، بل أنه كان من أكثر الفرق التي غيرت مدربيها خلال الموسم حيث استعانت الإدارة بثلاثة مدربين على مدار الموسم، واستبدلت 7 لاعبين أجانب مع عدد من اللاعبين المواطنين، الذين تم استقطابهم لصفوف الفريق.

وبعد أن تم الهبوط رسمياً، أضحت باقي المباريات تحصيلا حاصلا بالنسبة للفريق، كان لزاماً علينا أن نتوجه بسؤال لإدارة النادي عن أسباب هذا الهبوط والموسم الأسوأ بتاريخ النادي، فأجابنا محمد اليماحي نائب رئيس مجلس الإدارة المتحدث الرسمي للنادي، معتبراً ما حدث للفريق سوء طالع وعدم توفيق، موجهاً اعتذاره للجماهير الكلباوية وكافة منتسبي النادي على الهبوط الحزين إلى دوري الدرجة الأولى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا