• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

من الدكة- أحد أسباب تفوق العين أمام الأهلي

إيكوكو يفتح «النار» بعد 21 دقيقة «انتظار»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

صلاح سليمان (العين)

فرضت الإصابة على محترف العين الفرنسي كيمبو إيكوكو الابتعاد عن المشاركة مع «الزعيم» في بعض المباريات الرسمية على المستويين المحلي والآسيوي لهذا الموسم، خاصة في الدور الثاني من منافسات بطولة دوري الخليج العربي، إلا أنه عاد رويداً رويداً بعد أن فضل المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش الدفع به لدقائق قليلة في بعض المباريات إلى أن استعاد مستواه الفني الطبيعي ليدخل أساسياً ضمن تشكيلة الفريق في كل المباريات التي خاضها العين في الفترة الأخيرة.

خاض المهاجم كيمبو مع العين في هذا الموسم 16 مباراة سجل فيها 8 أهداف، وهو نفس العدد الذي سجله مع العين في أول موسم له في 2012 /2013، ولكن في 23 مباراة قبل أن ينتقل ويلعب لفريق الجيش القطري في موسم 2013/ 2014 بنظام الإعارة ليستعيده العين مجدداً مع بداية الموسم الحالي. وبالرغم من المستوى الرائع والمتميز الذي ظل يقدمه مع زملائه بالفريق في كل المباريات التي شارك فيها، والتي وضعته دائماً ضمن التشكيلة الأساسية، إلا أن الجميع فوجئوا بوجوده على دكة البدلاء في مباراة الجولة السابقة من دوري الخليج العربي التي واجه فيها العين غريمه الأهلي على استاد هزاع بن زايد يوم الخميس الماضي رغم أنه كان في قمة الجاهزية الفنية والبدنية من خلال أدائه في الحصص التدريبية التي أجراها العين في إطار جاهزيته لهذا اللقاء.

وفي مباراة «الفرسان» الأخيرة، كان كيمبو خارج تشكيلة البداية، إلا أن جلوسه على دكة البدلاء لم يستمر أكثر من 21 دقيقة فقط، حيث قرر المدرب زلاتكو الدفع به بدلاً من زميله إبراهيما دياكيه الذي كان قد شعر ببعض الآلام التي خشي أن تتضاعف إذا استمر في مواصلة اللعب ليطلب التغيير على الفور، ولم يتردد زلاتكو وقتها من الدفع بالمهاجم كيمبو إيكوكو ليحل بديلاً لإبراهيما دياكيه.

وبعد دخوله إلى المستطيل الأخضر شكل كيمبو الإضافة المطلوبة للفريق وكان عند حسن الظن به، حيث ساهم مع زملائه في رفع درجة الخطورة على مرمى أحمد ديدا حارس مرمى الأهلي وعكس العديد من الكرات أمام المرمى لم ينجح العين في استثمارها، وكان مجهوده وافراً وقاد العديد من الهجمات من الجهة اليمنى من الملعب ما أرهق بها الدفاع الأهلي وسبب له صداعاً بكثرة طلعاته ومراوغته الإيجابية وكراته العكسية التي نتجت منها أكثر من فرصة لم ينجح هجوم العين في تحويلها إلى أهداف.

كان كيمبو أحد مفاتيح اللعب في فريق العين بانطلاقاته السريعة المزعجة والتي ساهم بها في تشكيل ضغطٍ متوالٍ على جبهة الفرسان، وكاد أن يصيب الشباك الحمراء من إحدى محاولاته المتكررة عندما لاحت له فرصة في الدقائق الأخيرة ليرسل كرة متقنة نحو المرمى، إلا أن العارضة وقفت في طريقها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا