• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مشروع تصميم للأقطاب السالبة يخفض تكاليف التشغيل بشكل ملموس

«الإمارات للألمنيوم» تواصل دعم مسيرة الابتكار التكنولوجي في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

حقق فريق من المهندسين المتميزين من مصهر الإمارات العالمية للألمنيوم - جبل علي (دوبال) ابتكاراً نوعياً يطلق عليه اسم «الأقطاب السالبة الطويلة» التي ستعمل على تحسين كفاءة استخدام الطاقة في عمليات إنتاج الألمنيوم. وقد تم تقديم طلب تسجيل براءة اختراع لهذا الابتكار من طرف الإمارات العالمية للألمنيوم في ديسمبر 2014، وحصل على الدعم المادي من برنامج «تكامل» لتسجيل براءة الاختراع دولياً في مارس 2015 بعد تقييم شامل أجرته لجنة مراجعة الطلبات التابعة للبرنامج.

وبدأ تطوير هذه التقنية عام 2011، وكان الهدف منه تطوير أقطاب سالبة طويلة قادرة على توفير حاجز مانع لتدفق المعدن المذاب خلال عملية التحليل الكهربائي. وكانت النتيجة المطلوبة تقليل سرعة تدفع المعدن المذاب.

وعن أهمية كفاءة استخدام الطاقة في العملية، يقول سيرجي أخماتوف، نائب رئيس قسم الإنتاج، في عمليات الإمارات العالمية للألمنيوم - جبل علي، إن «تكلفة استهلاك الطاقة لإنتاج الألمنيوم من الألومينا الخام كبيرة. وعادةً، تحتاج المصاهر من 12 إلى 16 كيلووات/‏‏‏ساعة لإنتاج كيلوجرام واحد من الألمنيوم.

وبما أن تكلفة الكيلووات/‏‏‏ساعة من الكهرباء هي من 0.05 إلى 0.10 دولار تقريباً (أي ما يعادل 0.18 إلى 0.36 درهم إماراتي)، فإن أي انخفاض في استهلاك الطاقة سيوفر الكثير من التكاليف، فمثلاً يمكن لمصهر ينتج مليون طن سنوياً كمصهر الإمارات العالمية للألمنيوم - جبل علي (دوبال) أن يوفر بمجرّد تعزيز كفاءة استخدام الطاقة تكاليف إجمالية سنوية بقيمة 6 ملايين دولار».

وتولى إبراهيم بغاش، المدير في قسم خدمات المصهر، قيادة المشروع، بالتعاون مع أليكساندر أركيبوف المدير في قسم النمذجة، وسيرجي أخماتوف. وباشر فريق عمله باستطلاع الهياكل المتوفرة في القطاع على مستوى العالم، لكن وبعد دراسة تقنية مستفيضة، توصل الفريق إلى ضرورة ابتكار حل جديد بالكامل مصمم خصيصاً ليلبي احتياجات مصهر دوبال.

وأضاف «عزمنا على ابتكار حل خاص بنا يحقق أهدافنا المنشودة، والتزمنا أيضاً بإيجاد حل سهل التصنيع وموفر للتكاليف، بالإضافة إلى إمكانية تطبيق عملية التسخين المسبق كما في الطرق المعتادة سابقاً».

وأوضح بغاش أن «التجارب تظهر نجاح ابتكار الأقطاب السالبة الطويلة الذي يعمل عليه الفريق في تقليص سرعة تدفّق المعدن المذاب في خلايا التحليل الكهربائي، وهو ما يتيح للخلايا العمل على تيار كهربائي باستطاعة أقل، ويؤدي بالنتيجة إلى استهلاك طاقة أقل من خلال عملية التحليل الكهربائي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا