• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ثمن دعم ورعاية محمد بن زايد للعبة

القطامي: فريق عمل مشترك من «التربية» والاتحاد لدعم الجوجيتسو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 أبريل 2014

مصطفى الديب (أبوظبي)

ثمن معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم، دعم ورعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للرياضة والرياضيين بصفة عامة، والجوجيتسو على وجه الخصوص، مؤكداً أن هذا الدعم السامي كان أحد الأسباب الرئيسية في انتشار اللعبة سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، كما أكد أن اهتمام سمو ولي عهد أبوظبي المستمر وتسخير الإمكانيات أمام اللعبة ساهم بشكل كبير في أن تصبح رياضة الجوجيتسو أحد أفضل الرياضات التي يسعى إلى ممارستها العديد من أبناء الدولة، مشيداً بالجهود التي يبذلها اتحاد الإمارات للجوجيتسو في رفع شأن اللعبة ودعم مسيرتها وانتشارها في كل أندية ومدارس الدولة.

وكان معالي وزير التربية والتعليم قد شهد جانباً من منافسات بطولة كأس العالم للأطفال ضمن فعاليات بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في صالة أرينا بنك الخليج الأول، بمشاركة قياسية من مختلف الأعمار السنية، وتوج معاليه عدداً من اللاعبين الفائزين في اليوم الثاني من كأس العالم للأطفال أمس.

وأضاف معالي حميد القطامي: لا شك أن انتشار الجوجيتسو وتواجد اللعبة في المدارس يسهم في تعزيز الكثير من الملكات لدى الأطفال منذ الصغر، ولعبة الجوجيتسو تضع الأساس للعديد من المفاهيم التي نعمل على إرسائها في تربية أطفالنا، في مقدمتها تعزيز الروح القتالية والمسؤولية والاعتماد على النفس، وهي من أهم القيم التي تقوم لعبة الجوجيتسو بتنميتها لدى الأطفال خصوصاً في هذه المرحلة العمرية الهامة والتي يتم فيها بناء شخصيتهم ومهاراتهم، مشيراً إلى أنه لمس خلال مشاهدته لمنافسات البطولة الحماس منقطع النظير لدى الطلاب المشاركين، ومحاولة السعي لإبراز مهاراتهم وقدراتهم، وإجادتهم لكل فنون اللعبة مما يعزز من ثقتهم بأنفسهم ويساهم في تنشئتهم بالشكل السليم القائم على الرغبة والإصرار وعدم اليأس.

وتابع معاليه، قائلاً: بالتأكيد بطولة كأس العالم للأطفال وفرت الفرصة للكثير من الطلاب للتواجد في هذا المحفل الدولي الذي يتنافس خلاله طلاب من مختلف الجنسيات، وتتجسد أهمية البطولة ونجاحها في مشاركة العديد من الدول، ووجود هذا العدد الكبير من الصغار من الأعمار السنية المختلفة والذين يبلغ عددهم 1182، وهو ما يؤكد أن أبوظبي باتت بالفعل عاصمة للجوجيتسو في العالم، وأكثر ما أعجبني هو حرص أولياء أمور الصغار على التواجد ورغبتهم في مساندة أبنائهم من أجل التقدم وتحقيق إنجازات في رياضة الجوجيتسو.

وكشف معالي حميد القطامي أنه سيتم تكوين فريق عمل مشترك من وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو من أجل وضع خطة شاملة تهدف إلى تحقيق انتشار أكبر للعبة على مستوى الدولة وتساهم في تحقيق الطموحات والآمال المعقودة على أبنائنا في دعم مسيرة اللعبة، وقال: التعاون بين الوزارة والاتحاد قائم منذ فترة طويلة، والجوجيتسو أصبح لها تواجد فعال في مختلف مدارس الدولة بدليل الزيادة المطردة في عدد الممارسين للعبة، وسنواصل المساعي الهادفة لمزيد من الانتشار في المرحلة المقبلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا