• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

علياء وندى والهاشمي .. ظواهر إيجابية تشرق وسط إحباط النتائج

3 شموع إماراتية تعيد الأمل للسباحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

علي معالي (دبي)

3 ظواهر إيجابية أفرزتها البطولة العربية للسباحة في نسختها الـ 12، ودولية دبي في نسختها الـ 5، ممثلة في ظهور السباحة النسائية للمرة الأولى بشكل رسمي بعد مشاركة علياء الشامسي، وكانت المفاجأة الثانية ظهور ندى البدواوي، لتصبح الإمارات الدولة الخليجية الوحيدة التي تظهر فيها سباحة السيدات بهذه القوة، والظاهرة الثالثة التي لم تكن في الحسبان هو تفوق السباح الشاب أحمد الهاشمي الذي حقق ميداليتين واحدة برونزية وأخرى فضية، على الرغم من أنه كان خارج الحسابات تماما قبل البطولة، وهذا يؤكد قصور فكر الجهاز الفني السابق للمنتخب بقيادة الروسي سيرجي بوركوف الذي تمت إقالته حيث لم يمنح هؤلاء السباحين الصغار الاهتمام الكافي.

ومن حوض مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي كانت الانطلاقة القوية لكل من علياء وندى البدواوي ليشقا طريقهما نحو المشاركات الدولية، ما جعل اتحاد السباحة يعيد التفكير في كيفية الاستفادة من العنصر النسائي وتوفير المقومات المطلوبة لانطلاقها إلى الأمام بالاعتماد على هاتين السباحتين مستقبلا والدفع بهما في البطولات العالمية عبر البطاقات التي يحصل عليها الاتحاد، حيث تتجه النيه إلى إشراكهما في بطولة العالم للألعاب المائية المقرر إقامتها في كازان الروسية العام الجاري. ولم يكن مخططا لهاتين السباحتين أن تظهرا معا بهذا الشكل ولكنها الصدفة البحتة قادتهما إلى ذلك، حيث شاركت علياء الشامسي لاعبة الوصل بالبداية، وفي اليوم الختامي أمس الأول ظهرت ندى البدواوي سباحة نادي دبي دولفين، وعلى الرغم من أنهما لم تحققا أي ميدالية لكن يكفي أنهما بدآ المشوار ليؤكدا على أن مسيرتهما سوف تستمر لتحقيق أحلامهما مع لعبة الأرقام والثواني. وترى ندى البدواوي «17 سنة» وهي أحدث الوجوه وتشارك في سباق 50 م فراشة وحرة وفي مسابقات الظهر أن المستقبل أمامها كبير قائلة: «منذ 3 سنوات وأنا أمارس اللعبة، كنت أهوى رياضة الخيول ولكنني وجدت نفسي في السباحة وكان الدعم المستمر من أسرتي السبب الأساسي في مواصلة التحدي في لعبة السباحة». وأضافت: «أتدرب بشكل يومي ومنتظم مع الكابتن محمد أبوجبل، واهتمامي بالرياضة جعلني أتفوق في الدراسة، حيث حصلت على جائزة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد للطالب المتميز وسيتم تكريمي 22 من الشهر الجاري».

من ناحيتها قالت الدكتور أمل الملا والدة السباحة ندى: «لا يوجد أي تعارض بين ممارسة السباحة وتقاليدنا نظرا لأن الرياضة تساهم بشكل كبير في تطوير الذهن خلال هذه المرحلة السنية، كما أننا نبحث لأولادنا وبناتنا دائما عن الأفضل في حياتهم، وندى سيكون لها مستقبل متميز بعد الظهور الأول بالبطولة العربية، كما أنها تخضع لتدريبات مكثفة وملتزمة تماما بكل ما يطلبه المدرب، ونحن سوف نستمر في دعمها كأسرة حتى تحقق ما تريده في حياتها».

أما علياء الشامسي «15 سنة» فتقول: «لست خجولة من ممارسة السباحة، أتطلع لرفع علم بلدي في المحافل التي أشارك فيها، وسمعت من قبل عن سباحات عربيات تألقن في هذا المجال مثل المصرية رانيا علواني». أضافت: «حرصت على أن أكون أول سباحة إماراتية في اللعبة حتى أكون قدوة ومثلا جيدا لبقية الفتيات في عمري الزمني الحالي، وأنا متأكدة من أن باب المشاركة في بطولات السباحة أمام فتياتنا سيكون واسع خلال الفترة المقبلة في ظل الرعاية والدعم والاهتمام الكبير الذي تلقاه الرياضة النسائية».

وقالت علياء: «شقيقي عبدالله «14 سنة» سباح أيضا متفوق في نادي الوصل وعلى مستوى الدولة، وارتباط والدي علي عبدالله الشامسي بالصيد في البحر شجعني كثيرا على ممارسة السباحة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا