• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

المستثمرون الخليجيون يصفون أصولهم في سوق الدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

دبي (رويترز)

هبطت بورصة قطر للجلسة الثالثة على التوالي أمس، متضررة من قطع العلاقات الدبلوماسية مع بعض الدول العربية وإن كانت وتيرة التراجع قد تباطأت.

وانخفض مؤشر بورصة قطر 1% مسجلا أدنى مستوياته في 17 شهرا لتبلغ خسائره 9.7% منذ قطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدوحة يوم الاثنين متهمة إياها بدعم الإرهاب.

وجاء أكثر قليلا من سدس قيم التداول من مستثمرين خليجيين آخرين، وهو ما يزيد على النسبة المعتادة التي تتراوح بين خمسة وعشرة في المئة، بما يشير إلى قيام بعض المستثمرين الخليجيين بتصفية أصول في قطر. وأظهرت بيانات البورصة أن الصناديق الأجنبية الأخرى تداولت الأسهم بنشاط أيضا.

وهبط الريال القطري لأدنى مستوياته في 11 عاما إلى 3.6517 ريال للدولار في السوق الفورية بحسب بيانات تومسون رويترز في علامة جديدة على هروب أموال.

من جانبه، قال أوليفييه بانيس المحلل لدى موديز إن مصرف قطر الإسلامي هو أحد البنوك القطرية الأكثر اعتمادا على ودائع الدول الخليجية الأخرى التي تشكل ربع ودائعه.

وقال كثير من مديري الأموال إنه كلما طال أمد الأزمة الدبلوماسية ارتفعت علاوة المخاطر التي يطلبها المستثمرون الأجانب في قطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا