• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استعرضت الفرص الاستثمارية بالدولة

«الاقتصاد» تبحث تعزيز التعاون مع وفود مشاركة بملتقى الاستثمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

استقبل عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، عدداً من كبار الشخصيات من الوفود المشاركة في الدورة الخامسة من «ملتقى الاستثمار السنوي»، الذي نظمته الوزارة واختتمت أعماله في دبي الأسبوع الماضي بمشاركة وفود من 140 دولة.

وبحث آل صالح، بحضور جمعة الكيت وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة الخارجية مع الوفود الزائرة عدداً من الملفات الحيوية في إطار تكريس التعاون القائم مع دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث استقبل عدداً من القيادات في وزارات الاقتصاد والتجارة والاستثمار رفقة رجال أعمال من كل من الصين، والنيجر، وجنوب أفريقيا، والفلبين، وكينيا، والمكسيك، إلى جانب وفد أميركي يضم الإدارة الدولية لشركة تايكو العالمية لمعدات السلامة وأنظمة الأمن.

وأشادت الوفود الزائرة بدور الوزارة في تنظيم ملتقى الاستثمار السنوي والتطور المستمر والملحوظ للملتقى منذ انطلاقته الأولى قبل 5 سنوات، منوهين بأن الملتقى منحهم فرص قيمة للاطلاع على أفضل المجالات الاستثمارية المتاحة ليس فقط في دولة الإمارات وإنما في مختلف دول العالم، ومكنهم بالتالي من عرض أفضل الفرص الاستثمارية في بلادهم.

وقال آل صالح: «إن وزارة الاقتصاد تلعب دوراً رائداً في دعم وتوطيد العلاقات التجارية والاستثمارية مع شركائها التجاريين وتتطلع دائماً إلى الاستفادة من أفضل الفرص الاستثمارية المتاحة».

وأضاف: «تسعى دولة الإمارات لتعزيز حضورها الإقليمي والدولي في عدد من القطاعات الحيوية كتكنولوجيا المعلومات، والصناعات المتوسطة والكبيرة، والفضاء والاتصالات والصناعات البتروكيماوية، والطاقة النووية والطاقة المتجددة، إلى جانب مشروعات تحلية مياه البحر والزراعة وتوليد الكهرباء والسكك الحديدية والبناء والتشييد».

وأضاف آل صالح: «وضحنا للوفود الزائرة الفرص التي يمكن لهم الاستفادة منها في دولة الإمارات والمزايا التي تتفرد بها الدولة بدءاً من اقتصادها المنفتح على جميع دول العالم، وبنيتها التحتية المتقدمة، خصوصاً في قطاعات النقل والاتصالات والخدمات اللوجستية، وأن دولة الإمارات باتت اليوم نقطة عبور للمنتجات والصناعات إلى مختلف دول المنطقة والعالم، هذا بالإضافة إلى ما يحظى به المستثمرون في الإمارات من تسهيلات ومزايا تجارية وصناعية، فضلاً عن غياب الضرائب وحرية التحويلات النقدية، وأن تلك العوامل مكنت الإمارات من أن تكون سوقاً ومنصة للاستثمارات والصناعات المختلفة وحلقة تصدير وإعادة تصدير إلى مختلف دول غرب ووسط آسيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا