• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

الكرملين: اتهام قراصنة روس باختراق موقع «الوكالة القطرية» تفاهات بلا أدلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

موسكو (وكالات)

رفض الكرملين أمس الاتهامات الأميركية بأن قراصنة روس اخترقوا موقع «وكالة الأنباء القطرية». وقال اندريه كروتسكيخ مستشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «سئمنا الرد على تفاهات لا تستند إلى أي أدلة.. هذا النوع من الاتهامات يجرد مطلقيها بالواقع من مصداقيتهم». وأضاف في رد على ما نشرته شبكة «سي إن إن» نقلا عن مسؤولين أميركيين بأن قراصنة روس يقفون وراء ما تردد حول هجوم معلوماتي ضد الوكالة القطرية الرسمية في 24 مايو الماضي «للأسف انهم (الأميركيون) لا يخترعون شيئا جديدا ولهذا السبب مهما حصل يتحدثون عن قراصنة.. إنها النغمة نفسها وكالعادة في كل مرة ليست هناك أدلة وتستخلص النتائج حتى قبل انتهاء التحقيق». وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني لم يتطرق في مكالمة هاتفية جرت أمس الأول مع بوتين إلى أي موضوع حول قراصنة روس. ووصف الأنباء التي تزعم بوجود أثر روسي في مزاعم اختراق وكالة الأنباء القطرية بأنه تزييف آخر. ورفض مكتب التحقيقات الفيدرالية ووكالة الاستخبارات الأميركية التعليق. بينما قالت متحدثة باسم السفارة القطرية في واشنطن إن التحقيقات جارية وسيتم إعلان نتائجها في وقت قريب.

من جهة ثانية، أكد الكرملين أن موسكو تدعو إلى تسوية أزمة قطع العلاقات الدبلوماسية بين عدد من الدول العربية والإسلامية وقطر بالطرق السياسية الدبلوماسية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الحديث لا يدور عن سعي موسكو إلى التوسط في حل الأزمة. وقال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي تعليقا على محادثات بوتين مع أمير قطر «لا أريد القول إن الحديث يدور عن سعي روسيا إلى لعب دور الوسيط، وعملنا النشط على مستوى الرئيس ووزير الخارجية وغيرهما يؤكد بحد ذاته اهتمامنا بتسوية الوضع حول قطر بالطرق السياسية الدبلوماسية».

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن الأزمة الحالية حول قطر تثير قلقا كبيرا، داعيا إلى تسويتها من خلال الحوار من أجل الحفاظ على الاستقرار والتركيز على مكافحة الإرهاب في المنطقة. في وقت صرح عضو غرفة موسكو للتجارة والصناعة، أليكسي كوزنيتسوف، بأن المنتجين الروس مستعدون للبدء بتصدير منتجات غذائية إلى قطر، إذا ما ظهرت الحاجة إلى ذلك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا