• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

«الاتحاد» ترصد كواليس حراك الدوحة في جنيف

منظمات قطر المشبوهة تطالب الأمم المتحدة بالتدخل في البحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يونيو 2017

بسام عبد السميع (الاتحاد)

طالبت قطر أمس المنظمات الدولية والأمم المتحدة بالتدخل في البحرين، وذلك في بداية حراكها من خلال المنظمات الدولية المشبوهة، حيث نظم مركز أميركيون من أجل حقوق الإنسان والديمقراطية، ندوة تناولت البحرين، وطالب المشاركون فيها بسرعة التدخل في البحرين نتيجة لتقارير المنظمات الممولة من قطر لاستهداف البحرين، وجاءت تلك العملية خلال فعاليات اليوم الأول لاجتماعات مجلس حقوق الإنسان في جنيف للدورة ال35 والتي تستمر 3 أسابيع. وكشف مصدر مطلع في جنيف ومراقب لعمليات قطر المشبوهة، أن الدوحة وقعت مع مركز جنيف لحقوق الإنسان اتفاقية لتدريب 60 شخصاً على الآليات الدولية والاستعراض الدوري، وأنهى أعضاء المرحلة الأولى من البرنامج تدريبهم أمس وجميعهم من جماعة الإخوان، ويقيم الـ60 شخصاً حالياً في جنيف على نفقة قطر.

وشهد اليوم الأول لاجتماعات مجلس حقوق الإنسان حضور عناصر قطرية للمرة الأولى، حيث يجري الاتفاق حالياً لطرح ملفات وتقارير تستهدف الإمارات والسعودية والبحرين ودولاً أخرى، تعمل الأصابع القطرية على أرضها للتخريب من خلال جماعات إرهابية ومنظمات مشبوهة، تعمل على إثارة حراك لتأزيم أوضاع دول التحالف في اليمن، وتعد قطر عبر منظماتها التي ستنشط خلال تلك الاجتماعات المقبلة بتقديم عدد من التقارير المفبركة والمضللة.

ويناقش الاجتماع الذي يعقد بحضور 47 دولة أوضاع حقوق الإنسان في العالم، ويتضمن جدول الأعمال 10 بنود في مقدمتها خطاب المفوضية السامية عن حقوق الإنسان وأوضاعه الدولية، وسيتم مناقشة هذا التقرير من خلال الوفود المشاركة والمنظمات الدولية.

وفي سياق متصل، اعتبر مسؤول قطري أن طلب المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى من القطريين مغادرة أراضي هذه الدول خلال مهلة أسبوعين بعد قطع العلاقات مع الدوحة يشكل خرقا لاتفاقيات حقوق الإنسان ويستدعي تدخل الأمم المتحدة.

وقال علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان في مؤتمر صحفي مؤخراً «إنه سيدعو الهيئة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى التدخل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا